مهر ۰۸

یوم عاشوراء

یوم عاشوراء هو الیوم العاشر من شهر محرم الحرام، وقد اتخذت الشیعه هذا الیوم لما جرى فی کربلاء عام ۶۱ من الهجره على الإمام الحسین
علیه السلام
علیه السلام
وأهل بیته وأنصاره من قتل وسبی یوم حزن وعزاء وبکاء، وذلک بعد معرکه دامیه مأساویه جرت بین جیش الکوفه بقیاده عمر بن سعد وبین الإمام الحسین
علیه السلام
علیه السلام
بأمر من عبیدالله بن زیاد والی الکوفه من قبل یزید التی أدت إلی قطع الرؤوس وسبی النساء ومن ثم توجیههم إلى الکوفه ومن هناک إلى الشام.

وقد جرت العاده أن تقوم الشعائر الحسینیه بمختلف أشکالها وصورها عند محبیها وبالأخص اتباع مدرسه أهل البیت(ع) من بدایه شهر المحرم إلى الیوم العاشر، أو الثالث عشر (یوم دفن الأجساد)، أو حتى نهایه شهر صفر. فتعظیماً لهذا الیوم أعلنت بعض البلاد الإسلامی کالـعراق، وإیران، وأفغانستان، وباکستان هذا الیوم یوم عطله رسمیه.

عاشوراء: یوم سُمّی فی الإسلام ولم یُعرف فی الجاهلیه. قال أبو بکر: ولیس فی کلام العرب فاعولاء ممدوداً إلاّ عاشوراء.[١] وهو الیوم العاشر من المحرم

عاشوراء هو الیوم الذی قُتل فیه الحسین بن علی بن أبی طالب فی الطفّ مع أهل بیت رسول اللّه من آل أبی طالب علیهم السلام أجمعین؛ وفعل به وبهم ما لم یفعل فی جمیع الأمم بأشرار الخلق من القتل بالعطش والسیف والإحراق بالنّار، وصلب الرؤوس، وإجراء الخیول على الاجساد المؤرّبه، وهتک الستر بسبی النساء والأطفال، وحملهم مشهرین على الجمال، فتشاءموا به. فأمّا بنو أمیّه، فقد لبسوا فیه ما تجدّد، وتزیّنوا، واکتحلوا، وعیّدوا، وأقاموا الولائم والضیافات، وطعموا الحلاوى والطّیّبات؛ وجرى الرسم فی العامّه، على ذلک أیّام ملکهم، وبقی فیهم بعد زواله عنهم. و أمّا الشیعه، فإنّهم ینوحون، ویبکون أسفاً لقتل سیّد الشهداء فیه؛ ویظهرون ذلک بمدینه السلام، وأمثالها من المدن والبلاد؛ ویزورون فیه التربه المسعوده بـکربلاء، ولذلک کره فیه فعل العامّه، من تجدید الأوانی والأثاث. ولمّا جاء نعیّه الى المدینه، خرجت ابنه عقیل بن أبی طالب، وهی تقول:

ما ذا تقولون إن قال النّبیّ لکم    ماذا فعلتم؟ وأنتم آخر الأمم

بعترتی وبأهلی عند مفتقدی     نصف أسارى ونصف ضرّجوا بدم

ما کان هذا جزآئی، إذ نصحت لکم    أن تخلفونی بسوء فی ذوی رحمی

أعمال یوم عاشوراء

الزیاره

للزیاره فی یوم عاشوراء فضل عظیم، وقد ورد فیها روایات عدیده منها:

  • عن أبی عبد الله علیه السلام قال: من زار الحسین بن علی علیهما السلام یوم عاشوراء وجبت له الجنه.

  • وعن أبی جعفر علیه السلام قال: من زار الحسین بن علی علیهما السلام فی یوم عاشوراء من المحرم حتى یظل عنده باکیا لقی الله عز وجل یوم یلقاه بثواب ألفی حجه وألفی وألفی عمره وألفی غزوه، ثواب کل غزوه وحجه وعمره کثواب من حج واعتمر وغزا مع رسول الله صلى الله علیه وآله ومع الأئمه الراشدین.

  • وأیضاً عن أبی عبد الله الصادق علیه السلام قال: من زار الحسینیوم عاشوراء وبات عنده کان کمن استشهد بین یدیه.

  • وکذلک روى زید الشحام عن أبی عبد الله علیه السلام قال: من زار قبر الحسین بن علی علیه السلام فی یوم عاشوراء عارفا بحقه کان کمن زار الله فی عرشه.

المبیت عند قبره(ع)

روى جابر الجعفی عن أبی عبد الله علیه السلام قال: من بات عند قبر الحسین علیه السلاملیله عاشوراء لقی الله تعالى یوم القیامه ملطخاً بدمه کأنما قتل معه فی عرصه کربلاء، وقال: من زار الحسین یوم عاشوراء، وبات عنده کان کمن استشهد بین یدیه .

الصیام

وردت روایات کثیره حول صیام هذا الیوم عند الفریقین، فهذا بعض ما ورد فی مصادر مدرسه أهل البیت(ع):

  • الْحَسَنُ بْنُ عَلِیٍّ الْهَاشِمِیُّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُوسَى عَنْ یَعْقُوبَ بْنِ یَزِیدَ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِیٍّ الْوَشَّاءِ قَالَ حَدَّثَنِی نَجَبَهُ بْنُ الْحَارِثِ الْعَطَّارُ قَالَ سَأَلْتُ أَبَا جَعْفَرٍ (ع) عَنْ صَوْمِ یَوْمِ عَاشُورَاءَ، فَقَالَ: صَوْمٌ مَتْرُوکٌ بِنُزُولِ شَهْرِ رَمَضَانَ، وَالْمَتْرُوکُ بِدْعَهٌ قَالَ: نَجَبَهُ. فَسَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع مِنْ بَعْدِ أَبِیهِ (ع) عَنْ ذَلِکَ، فَأَجَابَنِی بِمِثْلِ جَوَابِ أَبِیهِ، ثُمَّ قَالَ: أَمَا إِنَّهُ صَوْمُ یَوْمٍ مَا نَزَلَ بِهِ کِتَابٌ ولَا جَرَتْ بِهِ سُنَّهٌ إِلَّا سُنَّهُ آلِ زِیَادٍ بِقَتْلِ الْحُسَیْنِ بْنِ عَلِیٍّ صَلَوَاتُ اللَّهِ عَلَیْهِمَا.

  • وسئل الإمام الصادق
    علیه السلام
    علیه السلام
    عن صیامه، فقال: من صامه کان حظه حظ ابن مرجانه وآل زیاد. قیل: ما حظهم؟ قال النار. وقال المفید: ومن صام یوم عاشوراء على ما یعتقد فیه الناصبه من الفضل فی صیامه لبرکته وسعادته فقد أثم، ومن صامه للحزن بمصاب رسول الله صلى الله علیه وآله، والجزع لما حل بعترته علیهم السلام، فقد أصاب وأجر.[١٠]

  • ورد فی مصباح المجتهد لـلشیخ الطوسی أنّه: “یستحب صیام هذا العشر فإذا کان یوم عاشوراء أمسک عن الطعام والشراب إلى بعد العصر، ثم یتناول شیئاً من التربه”. [١١]

  • سَأَلَ مُحَمَّدُ بْنُ مُسْلِمٍوزُرَارَهُ بْنُ أَعْیَنَأَبَا جَعْفَرٍ الْبَاقِرَ (ع) عَنْ صَوْمِ یَوْمِ عَاشُورَاءَ، فَقَالَ: کَانَ صَوْمُهُ قَبْلَ شَهْرِ رَمَضَانَ، فَلَمَّا نَزَلَ شَهْرُ رَمَضَانَ تُرِکَ. [١٢]

وهناک روایات وردت فی کتب العامه مخالفه مع هذه الروایات، ومتناقضه مع نفسها، من هذه الروایات هی:

  • عَنْ عَائِشَهَ – رض- عنها قَالَتْ: کَانَ یوْمُ عَاشُورَاءَ تَصُومُهُ قُرَیشٌ فِی الْجَاهِلِیّهِ، وَکَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله علیه وسلم یَصُومُهُ، فَلَمَّا قَدِمَ الْمَدِینَهَ صَامَهُ، وَأَمَرَ بِصِیَامِهِ، فَلَمَّا فُرِضَ رَمَضَانُ تَرَکَ یَوْمَ عَاشُورَاءَ، فَمَنْ شَاءَ صَامَهُ، وَمَنْ شَاءَ تَرَکَهُ.[١٣]

  • حَدَّثَنَا أَبُو مَعْمَرٍ حَدَّثَنَا عَبْدُ الْوَارِثِ حَدَّثَنَا أغُّوبُ حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ سَعِیدِ بْنِ جُبَیْرٍ عَنْ أَبِیهِ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ – رضى الله عنهما – قَالَ قَدِمَ النَّبِىُّ – صلى الله علیه وسلم – الْمَدِینَهَ. فَرَأَى الْیهُودَ تَصُومُ یوْمَ عَاشُورَاءَ. فَقَالَ: “مَا هَذَا”. قَالُوا هَذَا یَوْمٌ صَالِحٌ. هَذَا یوْمٌ نَجَّى اللَّهُ بَنِى إِسْرَائِیلَ مِنْ عَدُوِّهِمْ. فَصَامَهُ مُوسَى. قَالَ فَأَنَا أَحَقُّ بِمُوسَى مِنْکُمْ. فَصَامَهُ وَأَمَرَ بِصِیامِهِ. [١۴]

  • عَنِ ابْنِ عُمَرَ – رض – عنهما قَالَ: صَامَ النَّبِیُّ صلى الله علیه وسلم عَاشُورَاءَ، وَأَمَرَ بِصِیامِهِ، فَلَمَّا فُرِضَ رَمَضَانُ تُرِکَ. وَکَانَ عَبْدُ اللَّهِ لاَ یصُومُهُ، إِلاَّ أَنْ یوَافِقَ صَوْمَهُ.[١۵]

  • وعن أبی سعید الخدری ان رسول الله صلى الله علیه وسلم أمر بصوم عاشوراء وکان لا یصومه.[١۶]

  • عن عمرو بن شعیب عن أبیه عن جده أن رسول الله صلى الله علیه وسلم قال: “لیس منا من تشبه بغیرنا لا تشبهوا بالیهود ولا بـالنصارى”[١٧]

فبناء على ما تقدم من الروایات الوارده فی کتب الفریقین حول قضیه صیامیوم عاشوراء هو عدم صدورها عن النبی الأعظم (ص)، بل یشدد على أنّ مثل هذه الروایات کما یبدو منها هی صیاغه بنی أمیه التی بارتکاب هذه الجریمه فی حق آل الرسول ترید أن تبرر موقفها وتشوش الرأی العام فی المجتمع الإسلامی آنذاک حتى یومنا هذا، وما هی إلاّ تعتیم إعلامی علّها تمحو تلک الوصله التی اتسمت بها من عار إلى یوم الدین.

إقامه العزاء والبکاء

لإقامه العزاء فی هذا الیوم صور وأشکال مختلفه تعظیماً وإحیاء لما جرى على أهل البیت(ع)، وتأسیاً لما ورد فی هذا المقام من الحث على البکاء والنحیب والجزع فی کتب الأحادیث والروایات:

  • نقل عن رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم أنه قال: کل عین باکیه یوم القیامه إلاّ عین بکت على مصاب الحسین، فإنّها ضاحکه مستبشره. [١٩]

  • عن محمد بن مسلم عن أبی جعفر(ع) قال: کان علی بن الحسین (ع) یقول: أیما مؤمن دمعت عیناه لقتل الحسین بن علی(ع) دمعه حتى تسیل على خده بوّأه الله بها فی الجنه غرفاً یسکنها أحقاباً، وأیما مؤمن دمعت عیناه حتى تسیل على خده فینا لأذى مسنا من عدونا فی الدنیا بوأه الله بها فی الجنه مبوأ صدق، وأیما مؤمن مسه أذى فینا، فدمعت عیناه حتى تسیل على خده من مضاضه ما أوذی فینا صرف الله عن وجهه الأذى، وآمنه یوم القیامه من سخطه والنار.[٢٠]

  • عن أبی حمزه عن أبی عبد الله (ع) قال: سمعته یقول: إن البکاء والجزع مکروه للعبد فی کل ما جزع، ما خلا البکاء والجزع على الحسین بن علی (ع)، فإنه فیه مأجور.[٢١]

  • عن أبی عماره المنشد، قال: ما ذکر الحسین بن علی(ع) عند أبی عبد الله جعفر بن محمد(ع) فی یوم قط فرؤى أبو عبد الله(ع) فی ذلک الیوم متبسماً إلى اللیل.[٢٢]

حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ حَدَّثَنِى أَبِى حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَهَ عَنْ عَمَّارِ بْنِ أَبِى عَمَّارٍ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ: رَأَیْتُ النَّبِىَّ صلى الله علیه وسلم فی الْمَنَامِ بِنِصْفِ النَّهَارِ أَشْعَثَ أَغْبَرَ مَعَهُ قَارُورَهٌ فِیهَا دَمٌ یَلْتَقِطُهُ أَوْ یَتَتَبَّع ُفِیهَا شَیْئاً قَالَ قُلْتُ: یَا رَسُولَ اللَّهِ مَا هَذَا. قَالَ: “دَمُ الْحُسَیْنِ وَأَصْحَابِهِ لَمْ أَزَلْ أَتَتَبَّعُهُ مُنْذُ الْیَوْمَ”. قَالَ عَمَّارٌ: فَحَفِظْنَا ذَلِکَ الْیَوْمَ، فَوَجَدْنَاهُ قُتِلَ ذَلِکَ الْیَوْمَ.[٢٣]

مسند الإمام أحمد بن حنبل: ج۴، ص۵۹٫
  • عن هارون بن خارجه عن أبی عبد الله(ع) قال: قال الحسین(ع): أنا قتیل العبره. قتلت مکروباً، وحقیق علی أن لا یأتینی مکروب قط إلاّ رده الله، وأقلبه إلى أهله مسروراً.[٢۴]

  • قال الرضا (ع) :”یا بن شبیب !.. إن کنت باکیا لشیء، فابک للحسین بن علی بن أبی طالب (ع)؛ فإنه ذُبح کما یُذبح الکبش، وقُتل معه من أهل بیته ثمانیه عشر رجلا، ما لهم فی الأرض شبیهون، ولقد بکت السماوات السبع والأرضون لقتله، ولقد نزل إلى الأرض من الملائکه أربعه آلاف لنصره، فوجدوه قد قُتل، فهم عند قبره شعثٌ غبْرٌ إلى أن یقوم القائم، فیکونون من أنصاره، وشعارهم: یا لثارات الحسین. [٢۵]

وهنالک روایات أخرى تشیر على هذا المعنى، فمنها:

  • عن أم الفضل بنت الحارث أنها دخلت على رسول الله صلى الله علیه وسلم، فقالت: یا رسول الله، إنی رأیت حلماً منکراً اللیله.

قال: ما هو؟

قالت: إنّه شدید.

قال: ما هو؟

قالت: رأیت کأن قطعه من جسدک قطعت، ووضعت فی حجری

فقال رسول الله صلى الله علیه وسلم: رأیت خیراً. تلد فاطمه إن شاء الله غلاماً، فیکون فی حجرک.

فولدت فاطمه الحسین فکان فی حجری کما قال رسول الله صلى الله علیه وسلم، فدخلت یوماً إلى رسول الله صلى الله علیه وسلم، فوضعته فی حجره، ثم حانت منی التفاته، فإذا عینا رسول الله صلى الله علیه وسلم تهریقان من الدموع، قالت: فقلت: یا نبی الله، بأبی أنت وأمی ما لک ؟ قال: أتانی جبریل علیه الصلاه والسلام، فأخبرنی أن أمتی ستقتل ابنی هذا فقلت: هذا ؟ فقال: نعم، وأتانی بتربه من تربته حمراء.[٢۶] فانطلاقاً وبناءًا على ما تقدم من هذه الروایات والأخبار الوارده وما شاکلها فی هذا المجال قامت الشعائر، وتطورت على مرّ العصور حتى نرى الیوم فی أنحاء هذه المعموره کیف یقوم الناس بشتى مذاهبهم واتجاهاتهم فیحیون هذا الیوم، فمن ذلک:

قراءه المقتل

من المراسیم التی یقیمها الشیعه فی هذا الیوم الحزین والألیم هو قراءه أحداث ما جرى على الإمام الحسین
علیه السلام
علیه السلام
حسب ما تحدث عنها کتب المقاتل بالأخص مقتل یحیى بن لوط والذی عرف بـمقتل أبی مخنف أو المقاتل المعروفه کمقتل السید عبدالرزاق المقرم و…. فبرز فی هذه الساحه الشیخ عبدالزهراء الکعبی بصوته الشجی حیث صار أسوه فی ذلک للآخرین. وظل شریطه الصوتی بمناسبه الیوم العاشر والأربعین تبث فی الکثیر من الإذاعات والفضائیات، کما صار الحسینیات والمواکب الحسینیه فی أرجاء العالم تقرأ المقتل بطریقته، ولأمر أول مره بث ذلک فی إذاعه بغداد صبیحه یوم عاشوراء عام ۱۳۷۹ هـ، وقد أذیع فی نفس العام مرتین صباحاً ومساءً لأن أربعه عشر ألف طلب برقی وهاتفی انهالت على وزیر الثقافه والإرشاد ودار الإذاعه طالبه تکرار إذاعته.[٢٧]

التشابیه

  • نوع من الاستعراض یجریه بعض الأشخاص فی ساحه أو منصّه أمام أنظار الناس، ویؤدون فیه دور أبطال کربلاء بثیاب خاصه وبالمعدات الحربیه کالرمح والسیف والدرع والخنجر والقربه والحصان، ترافقها أصوات الطبل والبوق، والنای، والسنج، والدمّام، ویمثّلون مشاهد مستقاه من وقائع الطف حسبما ورد فی کتب المقاتل.[٢٨]

وهی المسماه بالفارسیه التعزیه، وکما هو معروف أنّ دائره التعزیه هی أوسع حیث تندرج تحتها مراسیم التشابیه، وقد أطلق هذا المصطلح أی التشابیه فی بعض البلدان الشیعیه کإیران بالتعزیه.

  • وهذه المراسیم کانت متعارفه فی إیران منذ عهد ناصر الدین شاه. وإذا کان ثمه شیء من هذا القبیل فی العهود السابقه، فهو قد ازدهر فی عهد ناصر الدین شاه، وظهر فی تلک الفتره قرّاء مراثی بارعون. [٢٩]

  • فالشعائر الحسینیه کالتطبیر، والضرب بالسلاسل، والتشابیه و… الخ کان منذ القدیم موضع اختلاف بین العلماء والاتباع والمقلّدین، وکثر الاستفتاءوالإفتاء فی جوازه أو عدمه، وهذه الشعائر لیس لها أساس دینی من الوجهه الشرعیه، وإنما تجری وفقا لما یکنّه الشیعه من محبه لأبی عبدالله الحسین علیه السلام، والعلماء یجیزونها فی حاله عدم ضررها، بینما لا یجیزها عدد آخر من الفقهاء بسبب تأثیراتها السلبیه على أفکار الآخرین، وما توجبه من وهن المذهب، والظروف الزمانیه لها دورها أیضاً فی هذا المجال.[٣٠]

اللطم (اللدم)

وهو من أقدم الشعائر التی مارستها الشیعه لإظهار حاله التفجّع والحزن لمصیبه سید الشهداء الحسین ومصائب الأئمه المعصومین (علیهم السلام). إذ یجتمع حشد من الموالین فی مکان مقدس کالمسجد أو الحسینیه أو بعض الأوقاف فیجردون نصف أبدانهم ویبدأون بلدم(اللدم، أی: الضرب) الصدور ولطم الخدود وضرب الرؤوس بأسالیب منسقه حزینه. ولتنسیق الضربات التی ینهالون بها على صدورهم یصعد شاعر أو حافظ للشعر، وینشد قصائد منظمه بأسلوب خاص تذکّر اللاطمین بمصائب أهل البیت (علیهم السلام)، وتحافظ نبراتها على وحده الضرب، وهم یتجاوبون مع الراثی فی تردید بعض الأبیات الشعریه. والضرب بالید یکون على الجانب الأیسر من الصدر أی فوق منطقه القلب، واللطم هو أحد أهم وسائل إظهار الجزع على المعصومین (علیهم السلام) وأکثرها انتشاراً.[٣١]

السلاسل

من الشعائر التی یقیمها مُحِبّو أهل البیت (علیهم السلام) أیضاً هو موکب السلاسل الذی یتکون بتجمع عدد غفیر من الناس فی مرکز معین یقیمون فیه مأتماً على الإمام الحسین (علیه السلام)، ثم یجردون ظهورهم – بلبس خاص من القماش الأسود الذی فصّل خصیصاً لهذا الغرض- ویقبضون بأیدیهم مقابض حزمه من السلاسل الرقیقه، فیضربون أکتافهم بها بأسلوب رتیب ینظمه قرع الطبول والصنوج بطور حربی عنیف، وینطلقون من مرکز تجمعهم، ویسیرون عبر الشوارع إلى مکان مقدس ینفضون فیه وهم یهزجون فی کل ذلک بأناشید حزینه أو یهتفون: (مظلوم .. حسین شهید عطشان .. یاحسین).[٣٢]

التطبیر

التطبیر من جمله التقالید الشائعه فی بعض المدن والبلدان الشیعیه، ویمارسه بعض الأشخاص حزناً على مصیبه أبی عبد الله علیه السلام وتأسیاً بجرح واستشهاد الحسین علیه السلام وشهداء کر بلاء، وإعلاناً للاستعداد لبذل الدماء والتضحیه على طریق الإمام الحسین علیه السلام . ففی الصباح المبکر من یوم العاشر من المحرم یرتدی بعض الأشخاص رداءًا أبیضاً طویلاً أشبه ما یکون بالکفن، ویخرجون جماعه ویضربون على رؤوسهم بسیوف قصیره، فتسیل الدماء من الرؤوس على الوجوه وعلى الثیاب البیضاء، والبعض من الناس ینذر أنّه إذا تحققت رغبته أن “یطبّر”، وبعض الناس ینذر عن الأطفال الصغار، فیضربون على رؤوسهم بالمدی حتى تسیل الدماء من رؤوسهم .

کلما عاد شهر محرم الحرام عادت معه ذکرى أبی الشهداء وشهید الاباء أبی عبد الله الحسین
علیه السلام
علیه السلام
. عادت حافله بالعَبره والعِبره، وعادت الذکرى للحادثه الدامیه فما من بقعه من بقاع الأرض وفیها شیعه لأهل البیت، إلاّ وأقیمت ذکرى الحسین
علیه السلام
علیه السلام
، وانتصب منبر الحسین وعزاء الحسین
علیه السلام
علیه السلام
. أمّا کربلاء ـ بلد الحسین ومحل استشهاده ومصرعه ـ فإنّها تلبس الحداد، وتتجلبب بالسواد، وتحمل شارات الحزن فلا تجد مکاناً ولا محلاً ولا مخزناً ولا مسجداً إلاّ وعلیه شعار الحسین. ویجتمع الناس وتغص کربلاء بالوفاد من جمیع الأقطار الإسلامیه، فلیس هناک منظر أعظم من ذلک المنظر فی اللوعه والتفجع. وتتوالى المواکب والاجتماعات، فکل موکب یمثل بلداً من البلدان یحمل شعاره، ویردد أناشید الحزن والعزاء. تمر المواکب ومنها موکب النجف الأشرف وهو أضخم موکب یکون لیله عاشوراء مجلل بالوقار اذ یتقدمه الروحانیون بعمائمهم وشعاراتهم الدینیه ویتوسطهم علم الحسین قد کتب علیه:

سیکون الدم الزکی لواء    لشعوب تحاول استقلالا

ینبت المجد فی ظلال البنود   الحمر یهوى نسیجها سربالا

وتملکک الروعه عندما تشاهد الصحن وروعته وقد کتب القرآن على جوانبه بخطوط بارزه تقرأ جلیه بالرغم من ارتفاع جدران الصحن حوالی ١۵ متر، وأول ما تشاهده فی وسط الصحن هو الإیوان الذهبی بجدرانه الذهبیه المشعه وأبواب الحرم الحسینی الذهبیه وقد کتب علیها بالذهب الخالص :

فداء لمثواک من مضجع

وهی قصیده من أروع الشعر لشاعر العرب ـ الیوم ـ الأستاذ محمد مهدی الجواهری، وقصیده الشاعر الکبیر المرحوم السید حیدر الحلی ومنها :

یا تربه الطف المقدسه التی   هالوا على ابن محمد بوغائها[

مطالب مرتبط

7+

کاربرانی که این مطلب را پسندیده اند:

  • avatar
  • avatar
  • avatar
  • avatar
  • avatar

دیدگاه بگذارید

اولین نفری باشید که دیدگاه میگذارد

Notify of
avatar
wpDiscuz