مهر ۱۲

علی الأکبر ابن الإمام الحسین (علیه السّلام)

علی الأکبر ابن الإمام الحسین (علیه السّلام)


هو علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب (علیهم السّلام) . کان یکنى أبا الحسن ، ویلقّب بالأکبر ؛ لأنه أکبر أولاد الإمام الحسین (علیه السّلام) على ما رواه صاحب الحدائق الوردیه . وروى ابن إدریس فی السرائر ، والمفید فی الإرشاد أنه ولد بعد وفاه جدِّه أمیر المؤمنین (علیه السّلام) بسنتین , وقیل : ولد فی أوائل خلافه عثمان .

اُمّه لیلى بنت أبی مره بن عروه بن مسعود الثقفی .

وکان علی الأکبر (علیه السّلام) أول المستشهدین یوم الطفِّ من أهل البیت (علیهم السّلام) ، وقیل : کان عمره ۲۷ , وقیل : ۲۵ , وقیل ۱۹ , وقیل : ۱۸ سنه وهو الأصح .

وکان علی الأکبر أشبه الناس خَلقاً وخُلقاً برسول الله (صلّى الله علیه وآله) ، لا بل أنه شابه الخمسه أصحاب الکساء (علیهم السّلام) ؛ فأمّا شبهه بجدِّه رسول الله (صلّى الله علیه وآله) ففی کلامه ومقاله ، وفی خَلقه وأخلاقه ؛ وأمّا شبهه بجدِّه الإمام علی (علیه السّلام) ففی کنیته وشجاعته وتعصبه للحقِّ ؛ وأمّا شبهه بجدّته فاطمه الزهراء (علیها السّلام) ففی مده حیاتها ؛ إذ توفیت الزهراء (علیها السّلام) وعمرها ثمانی عشره سنه .

وأمّا شبهه بعمّه الحسن (علیه السّلام) فقد کان بالبهاء والهیبه , فکان وجهه یتلألأ نوراً ؛ وأمّا شبهه بأبیه الحسین (علیه السّلام) فقد شابهه بالإباء والکرم ، ویکفیه إباءً وکرماً أنه أوّل مَن برز من أهل البیت الطاهر یوم کربلاء ، وما زال یضرب فی القوم (ضرب غلامٍ هاشمیٍّ علوی) حتّى استشهد (سلام الله علیه) .

شهادته (علیه السّلام) :

ذکر الخوارزمی فی مقتله ما نصه : فتقدم علی بن الحسین الأکبر ، واُمّه لیلى بنت أبی مره بن عروه بن مسعود الثقفی , وکان من أصبح الناس وجهاً وأحسنهم خلقاً , وکان عمره تسع عشره , وقیل : ثمانی عشره : وقیل : خمس وعشرون سنه , وهو أوّل قتیل یوم کربلاء من آل أبی طالب .

فاستأذن أباه فی القتال فأذن له , ثمّ نظر إلیه الإمام (علیه السّلام) نظره آیس منه ، وأرخى عینیه فبکى , ثمّ رفع سبّابتیه نحو السماء وقال : (( اللهمَّ کن أنت الشهید علیهم ؛ فقد برز إلیهم غلام أشبه الناس خلقاً وخلقاً ومنطقاً برسولک محمّد (صلّى الله علیه وآله) , وکنّا إذا اشتقنا إلى وجه رسولک نظرنا إلى وجهه . اللهمَّ فامنعهم برکات الأرض ، وإن منعتهم ففرّقهم تفریقاً ، ومزّقهم تمزیقاً ، واجعلهم طرائق قدداً ، ولا ترضِ الولاه عنهم أبداً ؛ فإنّهم دعونا لینصرونا ثمَّ عدوا علینا یقاتلوننا ویقتلونا )) .

ثم صاح الحسین (علیه السّلام) بعمر بن سعد : (( ما لک قطع الله رحمک , ولا بارک لک فی أمرک ، وسلّط علیک مَن یذبحک على فراشک ، کما قطعت رحمی ولم تحفظ قرابتی من رسول الله (صلّى الله علیه وآله) )) . ثمّ رفع صوته وقرأ : (( إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى آدَمَ وَنُوحاً وَآلَ إِبْرَاهِیمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِینَ * ذُرِّیَّهً بَعْضُهَا مِنْ بَعْضٍ وَاللَّهُ سَمِیعٌ عَلِیمٌ )) .

ثمّ حمل علی بن الحسین (علیه السّلام) وهو یقول :

أنا علیُّ بنُ الحسین بنِ علی     نحن وبیـتِ الله أولى بالنبی

والله لا یحکم فینا ابنُ الدعی      أطعنکم بـالرمحِ حتّى ینثنی

أضربکم بالسیف حتّى یلتوی     ضربَ غلامٍ هاشمیٍّ علوی

فلم یزل یقاتل حتّى ضج أهل الکوفه لکثره مَن قُتل منهم ، حتّى روی أنّه على عطشه قتل ۱۲۰ رجلاً . ثمّ رجع إلى أبیه الحسین (علیه السّلام) وقد أصابته جراحات کثیره , فقال : یا أبتِ , العطش قد قتلنی , وثقل الحدید قد أجهدنی ، فهل إلى شربهٍ من ماءٍ سبیلٍ أتقوّى بها على الأعداء ؟

فبکى الحسین (علیه السّلام) وقال : (( یا بُنی , عزّ على محمّد وعلى علیّ وعلى أبیک أن تدعوهم فلا یجیبوک , وتستغیث بهم فلا یغیثوک ! یا بُنی , هات لسانک )) . فأخذ لسانه فمصّه ، ودفع إلیه خاتمه وقال له : (( خذ هذا الخاتم فی فیک وارجع إلى قتال عدوِّک ؛ فإنّی أرجو أن لا تُمسی حتّى یسقیک جدّک بکأسه الأوفى شربه لا تظمأ بعدها أبداً )) .

وذکر السیّد المقرّم فی مقتله أنّ رجلاً من القوم صاح : یا علی , إنّ لک رحماً بأمیر المؤمنین (یزید) , ونرید أن نرعى الرحم ، فإن شئت آمنّاک . فقال علی الأکبر (علیه السّلام) : إنّ قرابه رسول الله أحقّ أن تُرعى .

فرجع علی بن الحسین (علیه السّلام) إلى القتال، وحمل وهو یقول :

الحربُ قد بانت لها حقائقُ     وظهرت من بعدها مصادقُ

واللهِ ربِّ العرش لا نفارقُ     جموعَکم أو تُغمـدَ البوارقُ

وجعل یقاتل حتّى قتل تمام المئتین .

وفی روایه : فقال مره بن منقذ العبدی : علیَّ آثام العرب إن لم أثکل أباه به . فطعنه بالرمح على ظهره , ثمَّ ضربه (مرّه) على مفرق رأسه ضربه صرعه بها ، وضربه الناس بأسیافهم فقطعوه إرباً إرباً . فلمّا بلغت روحه التراقی نادى بأعلى صوته : یا أبتاه , هذا جدّی رسول الله قد سقانی بکأسه الأوفى شربه لا أضمأ بعدها أبداً ، وهو یقول لک : (( العجل العجل ؛ فإنّ لک کأساً مذخوره )) .

فجعلَ الحسینُ علیه السلام یتنفّسُ الصُّعَداءَ، وصاحَ بأعلى صوتهِ: “وا وَلداه، فتصارختِ النساءُ، فسَکَّتَهنَّ الحسینُ علیه السلام، وقالَ:”إنّ البُکاءَ أمامَکُنّ”. وحمَلَ على القومِ ففرَّقَهم، وأقبلَ إلى ولدهِ مسرعاً، وهو یقولُ: “ولدی علیّ، ولدی علیّ” حتَّى وصلَ إلیهِ، ورمى بنفسهِ علیهِ، وأخذَ رأسَه فوضعَه فی حِجرِهِ، وجعلَ یمسَحُ الدمَ والتراب عن وَجههِ، واعتنقَهُ واضعاً خَدَّهُ على خَدِّهِ، وهو یقولُ: “قَتَلَ اللهُ قوماً قتلوکَ یا بُنیَّ‏، ما أَجرَأَهُمْ على الرحمنِ، وعلى انتهاکِ حُرْمهِ الرسولِ صلى الله علیه واله! على الدّنیا بعدَکَ العَفا یا بُنیّ! أمَّا أنتَ

 فقدِ استرحْتَ من کُرَبِ الدُّنیا ومِحَنِها، وقد صِرْتَ إلى رَوْحٍ ورَیحانٍ، وبَقِیَ أبوکَ، وما أسرَعَ لُحوقَهُ بکَ“. وانهملَتْ عیناهُ بالدموعِ.

قعد عنده وشافه مغمّض العین

ابدمه سابح مترّب الخدین

متواصل ضرب والراس نصّین

حنه ظهره على بنیّه وتحسر

یبویه گول منهو الضرب راسک

 ینور العین من خمّد انفاسک

یبویه من نهب درعک اوطاسک

 یروحی اشلون أشوفک معفّر

یبویه من عدل راسک ورجلیک

 و من غمّض عیونک واسبل ایدیک

ینور العین کل سیف الوصل لیک

 قطع قلبی ولعند حشای سدّر


ثمَّ قالَ لفِتیانِهِ منْ بنی هاشمٍ: “احْمِلُوا أخاکُم“.
فحملُوهُ منْ مَصْرَعِهِ، وجاؤوا بهِ إلى الفُسطاطِ الذی یُقاتِلُونَ أمامَه، فخرجَتْ زینبُ بِنْتُ علیٍّ علیه السلام مُسْرِعهً وخلفَها النساءُ والأطفالُ، وهِیَ تُنادِی: یا حبیباه، یابن أُخَیَّاه.

وانکبَّتْ علیهِ، فبکَى الحسینُ علیه السلام رَحْمهً لِبُکَائِها، وقالَ:”إنَّا للهِ وإنَّا إلیهِ راجعونَ“…
وقامَ وأخذَ بیَدِها وردَّها إلى الفُسطاط.

مطالب مرتبط

3+

کاربرانی که این مطلب را پسندیده اند:

  • avatar
  • avatar
  • avatar

دیدگاه بگذارید

اولین نفری باشید که دیدگاه میگذارد

Notify of
avatar
wpDiscuz