مهر ۱۳

ذکری استشهاد عبد الله الرضیع المعروف بـ(علی الأصغر) (علیه السلام)..

بسم الله الرحمن الرحیم
اللهم صل على محمد و ال محمد و عجل فرجهم یا الله

مقتل عبد الله الرضیع المعروف بـ(علی الأصغر) (علیه السلام)...

عبد الله الرضیع المعروف بـ(علی الأصغر) علیه السلام إبن الإمام الحسین (علیهما السلام)إسمه ونسبه : عبدالله بن الإمام الحسین بن الإمام علی بن أبی طالب (علیهم السلام(أمّه الرباب بنت القیس الکلبیه . قصه شهادته ( علیه السلام(.
عاد الإمام الحسین ( علیه السلام ) إلى المخیم یوم عاشوراء وهو منحنی الظهر ، وإذا بعقیله بنی هاشم زینب الکبرى ( علیها السلام ) استقبلَتهُ بِ عبدِ الله الرضیع ( علیه السلام ) قائلهً : أخی ، یا أبا عبد الله ، هذا الطفل قد جفَّ حلیب أُمِّه ، فاذهب به إلىالقوم ، لعَلَّهُم یسقوه قلیلاً من الماء.( فخرج الإمام الحسین ( علیه السلام( إلیهم ، وکان من عادته إذا خرج إلى الحرب رکب ذا الجناح ، وإذا توجه إلى الخطاب کان یرکب الناقه . ولکن فی هذه المَرَّه خرج راجلاً یحمل الطفل الرضیع ( علیهالسلام ) ، وکان یظلله من حراره الشمس . فصاح : أیها الناس ، فَاشْرَأَبَّتْالأعناق نحوه ، فقال ( علیه السلام أیُّها الناس ، إن کان ذنب للکبار فماذنب الصغار.
فاختلف القوم فیما بینهم ، فمنهم من قال : لا تسقوه ، ومنهم منقال : أُسقوه ، ومنهم من قال : لا تُبقُوا لأهل هذا البیت باقیه. عندها التفت عُمَر بن سعد إلى حرمله بن کاهل الأسدی ( لعنهم الله ) وقال له : یا حرمله ، إقطع نزاع القوم. یقول حرمله : فهمت کلام الأمیر ، فَسَدَّدتُ السهم فی کبد القوس ،وصرت أنتظر أین أرمیه.
فبینما أنا کذلک إذ لاحت منی التفاته إلى رقبه الطفل ،وهی تلمع على عضد أبیه الحسین ( علیه السلام ) کأنها إبریق فِضَّه . فعندهارمیتُهُ بالسهم ، فلما وصل إلیه السهم ذبحه من الورید إلى الورید ، وکان الرضیع مغمىً علیه من شده الظمأ ، فلما أحس بحراره السهم رفع یدیه من تحت قِماطِهِ واعتنق أباه الحسین ( علیه السلام ) ، وصار یرفرف بین یدیه کالطیر المذبوح ، فَیَالَهَا من مصیبه عظیمه . وعندئذٍ وضع الحسین ( علیه السلام ) یده تحت نَحرِ الرضیع حتىامتلأت دماً ، ورمى بها نحو السماء قائلا: اللَّهم لا یَکُن علیک أَهْوَنُ مِنفَصِیلِ نَاقهِ صَالح ، فعندها لم تقع قطره واحده من تلک الدماء المبارکه إلى الأرض، ثم عاد به الحسین ( علیه السلام ) إلى المخیم. فاستقبلَتهُ سُکینه وقالت : أَبَه یا حسین ، لعلَّک سقیتَ  ماءً وأتیتنا بالبقیه؟قال ( علیهالسلام ) : بُنَی سکینه ، هذا أخوکِ مذبوحٌ من الورید إلى الورید .

 



رُوِیَ أنَّهُ لما فُجع الحسین ( علیه السَّلام ) بأهل بیته و ولده ولم یبق غیره و غیر النساء و الذراری نادى ـ أی الإمام الحسین ( علیه السَّلام ) ـ : ” هَلْ مِنْ ذَابٍّ یَذُبُّ عَنْ حَرَمِ رَسُولِ اللَّهِ ؟
هَلْ مِنْ مُوَحِّدٍیَخَافُ اللَّهَ فِینَا ؟
هَلْ مِنْ مُغِیثٍ یَرْجُو اللَّهَ فِی إِغَاثَتِنَا؟
وَ ارْتَفَعَتْ أَصْوَاتُ النِّسَاءِ بِالْعَوِیلِ.

قَالَ الْبَاقِرُ ( علیه السَّلام: فَلَمْ یَسْقُطْ مِنْ ذَلِکَ الدَّمِ قَطْرَهٌ إِلَى الْأَرْضِ.

لقد تذکر حرمله (علیه اللعنه) أنه حینما إستهدف عبدالله الرضیع بنبله المسموم ذی ثلاث شعب فذبحه من الورید الى الورید وهو على یدی أبیه سید الشهداء وسبط الرسول ، حفر والده الإمام الحسین (ع) بغلاف سیفه قبرا صغیرا خلف الخیمه ودفن جثمانه الصغیر، فذهب إلى محل الدفن وحفر القبر وإستخرج جثه عبدالله الرضیع (ع) وقطع رأسه بخنجره وأتى به إلى تلک القبیله الفاقده للرأس، فعلقوا رأس عبدالله علیه السلام فوق الرمح، ولأن الرأس کان صغیرا، والرمح أکبر منه، ولم یقف على الرمح، ربطوه بالحبال إلى أن إنتصب على الرمح، و أمه الرباب تنظر إلیه.. وهکذا رفع وقطع نزاع القوم، کما رفعه من قبل حینما طلب الإمام له ماءا، فحصلت بلبله وهمهمه بین القوم، ولکنه قطع ذلک النزاع، بسهم ذو ثلاث شعب ذبحه من الورید إلى الورید

قال الشاعر:

لا ضـیـر فــی قـتل …الـرجال وإنما قتل الرضیع به الضمیر یضام
طـلب الـحسین الماء یسقی طفله فـإستقبلته مـن الـعداه …سـهام

وفی لیله الحادی عشر أمسوا آل الرسول وبنات الزهراء البتول لیلتهم، والحماه صرعى على وجه الأرض مجزرون، کالأضاحی، وأمسوا لیلتهم وهم بأیدی عدو لیس فی قلبه رحمه، بحیث إذا بکت طفله من أطفال الحسین)ع) أسکتوها بکعب الرمح، وبالسیاط التی تتلوى على متنها، وهی تستغیث وتنادی
: وا محمداه، ولا محمد لی الیوم، وا علیاه ولا علی لی الیوم، وا حسیناه ولا حسین لی الیوم، وا عباساه ولا عباس لی الیوم.

وفی تلک اللیله افتقدت الحوراء زینب الرباب زوجه الحسین، فأخذت تبحث عنها بین النساء فلم تجدها، فنزلت إلى ساحه المعرکه لعلها تجدها عند جسد الحسین (ع) فلما صارت قریبه من الجسد سمعت أنینا، وحنینا وقائله تقول: بنی عبد الله! صدری أوجعنی، وثدیای درّا. فعرفت زینب أنها الرباب قالت: رباب: ما الذی جاء بک إلى هنا؟ قالت: یا بنت رسول الله انه لما أباح لنا القوم الماء در للبن فی صدری فجئت لأرضع ولدی.

وحقاً ما أجملها وما أحسنها من فکره ، أن یتعین یوم الجمعه الأول من العشره الأولى من کل عام من شهر محرم ، أن یکون یوما عالمیا لعبد الله الرضیع صلوات الله علیـه وعبر هذه المراسم تتحدد محاور هامه وضروریه للدفاع عن الطفوله والبراءه المنتهکه فی کربلاء وفی مختلف أنحاء العالم ، وندافع عن مظلومیه رضیع الحسین والرباب ورضیع الطف ، وندافع عن حقوق الطفل التی تنتهک یومیا فی مختلف أنحاء العالم خصوصا فی العالم العربی والإسلامی من قبل القوى الظلامیه والتکفیریه التی إدعت أنها تقتدی بـ یزید بن معاویه بن أبی سفیان وإتخذوه إماما لهم ، وإتخذوا من الإمام الحسین السبط الشهید عدوا لهم ، وصاروا یسفکون الدماء للرجال والنساء والأطفال وفاقت جرائمهم جرائم الأمویه السفیانیه المروانیه الأولى التی قتلت الإمام الحسین وأهل بیته وأطفاله وطفله عبد الله الرضیع شر قتله بعد أن ذبحت طفله الرضیع من الورید إلى الورید وطحنت خیل الأعوجیه بحوافرها صدره وضلوعه وجسمه الشریف وذبح من القفى کالشاه وبقی ثلاثه أیام على حر الثرى فی کربلاء بلا غسل ولا کفن ولم یوارى الثرى.

فلیقام ذلک الیوم العالمی للطفل الرضیع علیه السلام فی کل أنحاء العالم باللغه الفارسیه والعربیه والأردیه والإنجلیزیه والترکیه وسائر اللغات الحیه، و ذلک فی أول جمعه من شهر محرم الساعه التاسعه صباحا (مجمع وتجمع للنساء المؤمنات ویوزع علیهن الزی الخاص الأخضر والعصابه الحمراء وهی الملابس الخاصه لمراسم عبد الله الرضیع علیه السلام) المکتوب علیها عبارات ذات دلات هامه ومنها (السلام على الرضیع الصغیر – یا صاحب الزمان – السلام على عبد الله الرضیع – السلام على الطفل الرضیع – یا باب الحوائج – یا علی الأصغر – السلام على رضیع الرباب – السلام على رضیع الحسین – السلام على رضیع کربلاء).


فلتأتی کل من عندها حاجه أو لها أمنیه فی کل أرجاء العالم ، تأتی الى هذا البحر الذی لا یتناهى من البرکات ومن قضاء الحوائج والمراد وتحقیق الأمنیات فی هذا المحفل الشریف

نسالکم الدعاء و حسن العاقبه

 

4+

کاربرانی که این مطلب را پسندیده اند:

  • avatar
  • avatar
  • avatar
  • avatar

دیدگاه بگذارید

اولین نفری باشید که دیدگاه میگذارد

Notify of
avatar
wpDiscuz