Your SEO optimized title page contents

«

»

تیر ۲۸

حیاه الإمامِ الصادق علیه السلام

حیاه الإمامِ الصادق علیه السلام

فیما یلی نذکر بعض المعلومات الخاطفه حول الإمام جعفر الصادق ( علیه السَّلام ) :

إسمه و نسبه : جعفر بن محمد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب ( علیهم السَّلام ) .
أشهر ألقابه : الصادق ، البار ، الامین .
کنیته : أبو عبد الله .
أبوه : الإمام محمد الباقر ( علیه السَّلام ) .
أمه : فاطمه ـ المکناه بأم فروه ـ بنت القاسم بن محمد بن أبی بکر .
ولادته : عند طلوع الفجر من یوم الاثنین أو الجمعه ( 17 ) شهر ربیع الأول ، أو قبل شهر رجب سنه ( 83 ) هجریه .
محل ولادته : المدینه المنوره .
مده عمره : ( 65 ) سنه .
مده إمامته : ( 34 ) سنه ، أی من ( 7 ) ذی الحجه سنه ( 114 ) و حتى ( 148 ) .
شهادته : مضى شهیداً فی شهر شوال سنه : 148 هجریه .
نقش خاتمه : اللهم أنت ثقتی ، الله خالق کل شیء .
زوجاته : من زوجاته : حمیده البربریه أو المغربیه بنت صاعد ، أم ولد و تلقّب بـ ” المصفاه ” .
سبب شهادته : السم من قبل المنصور الدوانیقی ، فی أیام خلافه المنصور .
مدفنه : جنه البقیع / المدینه المنوره .

أقوال العلماء :

أشرت فیما تقدّم من هذا الکتاب إلى علوم الصادق ومدرسته ، وکثره الروایه عنه فی شتى العلوم ، وأذکر هنا طرفا من أقوال العلماء فیه ، قال الشیخ أبو زهره فی کتاب الإمام الصادق :

« نشأ جعفر فی مهد العلم ومعدنه ، نشأ ببیت النبوّه الذی توارث علمها کابراً عن کابر ، وعاش فی مدینه جدّه رسول الله (ص) فتغذی من ذلک الغرس الطاهر واشرق فی قلبه نور الحکمه بما درس ، وما تلقى ، وبما فحص ومحص.

وکان قوّه فکریّه فی عصره ، فلم یکتف بالدراسات الإسلامیّه وعلوم القرآن والسنّه والعقیده ، بل اتّجه إلى دراسه الکون وأسراره ، ثمّ حلق بعقله الجبّار فی سماء الأفلاک ، ومدار الشمس والقمر والنجوم ، کما عنى عنایه کبرى بدراسه النفس الإنسانیّه ، وإذا کان التاریخ یقرّر أن سقراط قد أنزل الفلسفه من السماء إلى الإنسان فان الإمام الصادق قد درس السماء والأرض والإنسان وشرائع الأدیان.

وکان فی علم الإسلام کلّه الإمام الذی یرجع إلیه. فهو أعلم الناس باختلاف الفقهاء ، وقوله الفصل والعدل ، وقد اعتبره أبو حنیفه اُستاذه فی الفقه أمّا صفاته النفسیه والعقلیّه فقد علا بها على أهل الأرض ، وأنى لأهل الأرض أن یسامتوا أهل السماء ؟!. سمو فی الغایه ، وتجرّد فی الحقّ ، وریاضه فی النفس ، وانصراف إلى العلم والعباده ، وابتعاد عن الدنیا ومآربها ، وبصیره تبدّد الظلمات ، وإخلاص لا یفوقه إخلاص ، لانّه من معدنه ، من شجره النبوّه ، وإذا لم یکن الإخلاص فی عتره النبی ، وأحفاد علی سیف الله المسلول ، وفارس الإسلام ففیمن یکون ؟!. فلقد توارث أحفاد على الإخلاص خلفاً عن سلف ، وفرعاً عن أصل ، فکانوا یحبّون لله ، ویبغضون لله ، ویعتبرون ذلک من أصول الإیمان وظواهر الیقین ».

وهذا قلیل من کثیر ممّا ذکره أبو زهره فی کتاب « الإمام الصادق ». وقبل الشیخ أبی زهره قال الشهرستانی فی الملل والنحل :

« هو ذو علم غزیر فی الدین والأدب ، کامل فی الحکمه ، وزهد بالغ ، وورع تامّ فی الشهوات ».

وقال صاحب کتاب « مطالب السؤل » فیما قال :

« أمّا مناقبه وصفاته فتکاد تفوت عدد الحاصر ، ویحار فی أنواعها فهم الیقظ الباصر ، حتّى أنّه من کثره علومه المفاضه على قلبه صارت الأحکام التی لا تدرک عللها ، والعلوم التی تقصر الأفهام عن الإحاطه بحکمها تضاف إلیه ، وتروى عنه ».

ولو أردنا ان نجمع الأقوال فی الإمام الصادق لجاء‌ت فی مجلد ضخم.

من مناقبه :

قال أبو زهره : « قال کثیر من المفسّرین فی قوله تعالى : ( وَیُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَىٰ حُبِّهِ مِسْکِینًا وَیَتِیمًا وَأَسِیرًا ) انّها نزلت فی علی بن أبی طالب ، ومن المؤکّد أنّ علیّاً کان من أسخى الصحابه ، بل کان أسخى العرب ، وقد کان أحفاده کذلک من بعده ».

جاء الإمام جعفر فقیر ، فأعطاه أربعمائه درهم ، فأخذها وذهب شاکراً ، فردّه الإمام وقال : إنّ خیر الصدقه ما اغنت ، ونحن لم نغنک ، فخذ هذا الخاتم ، فإنّی أعطیت به عشره آلاف درهم. وکان إذا جاء اللیل أخذ جراباً فیه الخبز واللحم وصرر الدراهم ، فیحمله على عاتقه ، ویقسمه على أهل الحاجات وهم لا یعرفونه ، تماماً کما کان یفعل أجداده وآباؤه. قال صاحب « حلیه الأولیاء » :

کان جعفر بن محمّد یعطی ، حتّى لا یبقی لعیاله شیئاً.

وکان إذا تخاصم اثنان على مال یصلح بینهما من ماله الخاصّ ، وبعث غلاماً له فی حاجه ، فأبطأ ، فخرج یبحث عنه ، فوجده نائماً ، فجلس عند رأسه ، وأخذ یروح له ، حتّى انتبه ، فقال الإمام : لک اللیل ، ولنا النهار.

وهم المنصور بقتل الإمام أکثر من مرّه ، ولکنّه کان حین ینظر إلیه یهابه ، ویترکه ویبالغ فی إکرامه ، غیر أنّه منعه من الناس ، ومنع الناس أن تستفید منه فی أیّامه الأخیره.

تنبیه مهمّ :

وهذا التنبیه ذکره السیّد الأمین فی سیره الإمام الصادق ج 4 من الأعیان ، وهو من عقیده التشیّع فی الصمیم ، قال :

إن ما ذکرناه من مناقب کلّ إمام قد یختلف عمّا ذکرناه من مناقب الاخر ، ولیس معنى هذا أنّ المنقبه التی یتّصف بها أحد الأئمّه لا یتّصف بها الآخر ، فکلّهم مشترکون فی جمیع المناقب والفضائل ، وهم نور واحد ، وطینه واحده ، وهم أکمل أهل زمانهم فی کلّ صفه فاضله ولکن لما کانت مقتضیات الزمان متفاوته کان ظهور تلک الصفات متفاوته أیضاً (1)ـ مثلاً ـ ظهور الشجاعه من أمیر المؤمنین وولده الحسین لیس کظهورها من بقیه الأئمّه. ذلک أن شجاعه علی ظهرت بجهاده بین یدی الرسول الأعظم ، وبمحاربته الناکثین والمارقین والقاسطین أیّام خلافته ، والحسین ظهرت شجاعته فی وقعه کربلاء ، حیث أمر بمقاومه الظالمین.

ولم تظهر آثار الشجاعه من الأئمّه الباقین ، لأنّهم أمروا بالصبر والمداراه ، والکلّ مشترکون فی أنّهم أشجع أهل زمانهم ، والباقر والصادق ظهرت منهما آثار العلم أکثر من بقیّه الأئمّه الأطهار ، لعدم الخوف ، حیث وحدا فی آخر دوله ضعیفه وأوّل دوله جدیده ، والکلّ مشترکون فی أنّهم أعلم أهل زمانهم.

وقد تکون آثار الکرم والسخاء ، وکثره الصدقات والعتق أظهر منها فی الباقی ، لسعه ذات یده ، أو لکثره الفقراء فی بلده دون الباقی ، والکلّ مشترکون فی أنّهم أکرم أهل زمانهم.

وقد تکون العباده أظهر منها فی غیره ، لبعض الموجبات والمقتضیات ، لقلّه إطّلاع الناس على حاله ، أو قصر مدّته فی هذه الحیاه ، أو غیر ذلک ، وکلّهم أعبد أهل زمانه.

وقد تکون آثار الحلم فی بعضهم أظهر منها فی غیره ، لکثره ما ابتلی به من أنواع الأذى التی تظهر حلم الحلیم ، وکلّهم أحلم أهل زمانهم ، إلى غیر ذلک من مقتضیات الأحوال.

 


الصّلاه على الإمام جعفر بن محمّد الصادق ( علیه السَّلام ) :
اَللّـهُمَّ صَلِّ عَلى جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّد الصّادِقِ ، خازِنِ الْعِلْمِ ، الدّاعی اِلَیْکَ بِالْحَقِّ ، النُّورِ الْمُبینِ ، اَللّـهُمَّ وَ کَما جَعَلْتَهُ مَعْدِنَ کَلامِکَ وَ وَحْیِکَ وَ خازِنَ عِلْمِکَ وَ لِسانَ تَوْحیدِکَ ، وَ وَلِیَّ اَمْرِکَ وَ مُسْتَحْفِظَ دینِکَ ، فَصَلِّ عَلَیْهِ اَفْضَلَ ما صَلَّیْتَ عَلى اَحَد مِنْ اَصْفِیائِکَ وَ حُجَجِکَ اِنَّکَ حَمیدٌ مَجیدٌ 

11+

کاربرانی که این مطلب را پسندیده اند:

  • avatar
  • avatar
  • avatar
  • avatar

دیدگاه بگذارید

اولین نفری باشید که دیدگاه میگذارد

Notify of
avatar
wpDiscuz