آبان ۳۰

تاریخ زیاره الاربعین

 تاریخ زیاره الاربعین

سمیت هذه الزیاره بالأربعین لأنها تمثل مرور أربعین یوما من أستشهاد الإمام الحسین علیه السلام فی العاشر من المحرم سنه ۶۱ للهجره.
کما إن هذه الزیاره توافق فی یوم العشرین من صفر الخیر وهو الیوم الذی ورد فیه الصحابی جابر بن عبد الله الأنصاری إلى المدینه إلى کربلاء لزیاره قبر الحسین علیه السلام فکان أول من زاره من الناس.
وفی هذا الیوم أیضاً وافق رجوع عیال الإمام الحسین علیه السلام من الشام إلى کربلاء مره أخرى بقیاده الإمام زین العابدین علیه السلام فالتقى بجابر علیه السلام.
من هنا بدأت زیاره الأربعین الإمام الحسین علیه السلام کما أنه الیوم الذی رجعت فیه رؤوس لأهل البیت علیهم السلام إلى أبدانهم فی کربلاء

ویروى إن الصحابی جابر الأنصاری فی یوم العشرین من صفر وقف على القبر الشریف لأبی عبد الله الحسین فأجهش بالبکاء وقال یا حسین ثلاثاً، ثم قال حبیب لا یجیب حبیبه وأنّى لک بالجواب وقد شطحت أوداجک على أنباجک، وفُرقَّ بین رأسک وبدنک، فأشهد أنک ابن خاتم النبیین وابن سید المؤمنین وابن حلیف التقوى وسلیل الهدى وخامس أصحاب الکساء وابن سید النقباء وابن فاطمه سیده النساء، ومالک ما تکون کذلک وقد غذتک کف سید المرسلین، وربیت فی حجر المتقین، ورضعت من ثدی الإیمان وقطمت بالإسلام فطبت حیاً وطبت میتاً غیر أن قلوب المؤمنین غیر طیبه بفراقک ولا شاکه فی الخیره لک، فعلیک سلام الله ورضوانه، وأشهد انک مضیت على ما مضى علیه أخوک المجتبى ابن زکریا.
( ثم جال بصره حول القبر وقال السلام علیکم أیتها الأرواح التی حلّت بفناء الحسین وأناخت برحله، وأشهد أنکم أقمتم الصلاه وآتیتم الزکاه ، وأمرتم بالمعروف ونهیتم عن المنکر وجاهدتم الملحدین، وعبدتم الله حتى أتاکم الیقین، والذی بعث محمداً بالحق نبیا، لقد شارکناکم فیما دخلتم فیه) فقال له عطیه العوفی کیف؟ ولم نهبط وادیاً ولم نعل جبلاً ولم نضرب بسیف والقوم قد فرق بین رؤوسهم وأبدانهم وأؤتمت أولادهم وأرملت الأزواج، فقال له جابر: (إنی سمعت حبیبی رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم یقول: من أحب قوماً کان معهم ومن أحب عمل قوم أشرک فی عملهم، والذی بعث محمداً بالحق نبیا إن نیتی ونیه أصحابی على ما مضى علیه الحسین علیه السلام وأصحابه
کما إن یوم الأربعین من النوامیس المتعارفه للاعتناء بالفقید بعد أربعین یوماً، فکیف نفهم هذا المعنى عندما یتجلى فی موضوع کالإمام الحسین (علیه السلام) الذی بکته السماء أربعین صباحاً بالدم، والأرض بکت علیه أربعین صباحاً بالسواد، والشمس بکت علیه أربعین صباحاً بالکسوف والحمره، ومثل ذلک فالملائکه بکت علیه أربعین صباحاً، وما إختضبت امرأه منا ولا أدهنت ولا اکتحلت ولا رجلت حتى أتانا رأس عبید الله بن زیاد وما زلنا فی عبره من بعده، کما جاء فی مستدرک الوسائل للنوری، ص۲۱۵، باب ۹۴، عن زراره عن أبی عبد الله الصادق (علیه السلام) ولفیفهم.
بالإضافه إذا أمعن الخطیب أو الشاعر فی رثاء الإمام الحسین (علیه السلام) وذکر مصیبته وأهل بیته (علیهم السلام) تفتح له أبواب من الفضیله کانت موصده علیه قبل ذلک ولهذا اطردت عاده الشیعه على تجدید العهد بتلکم الأحوال یوم الأربعین من کل سنه ولعل روایه أبی جعفر الباقر (علیه السلام) أن السماء بکت على الحسین أربعین صباحاً تطلع حمراء وتغرب حمراء تلمیحُ إلى هذه الممارسه المألوفه بین الناس.

وتروی کتب التاریخ أن أول زائر لقبر الحسین(علیه السلام) هو عبد الله بن الحر الجعفی لقرب موضعه منه، قصد الطف ووقف على الأجداث ونظر إلى مصارع القوم فاستعبر باکیاً، ورثى الحسین بقصیده معروفه: یقول أمیر غادر وابن غادر ألا کنت قاتلت الشهید ابن فاطمه فواندمی ألا أکون نصرته ألا کل نفس لا تسدد نادم (أهم مراراً أن أسیر بجحفل إلى فئه زاغت عن الحق ظالمه) (الطبری: ۶/۲۷۱)

وجاء فی بحار الأنوار أن أول من قرأ الشعر على مصیبه سید الشهداء الإمام الحسین (علیه السلام) غیر عبد الله بن الحر الجعفی المذکوره قصیدته آنفاً هو الشاعر عقبه بن عمرو السهمی من قبیله بنی سهم: إذا العین قرّت فی الجنان وأنتم تخافون فی الدنیا فأظلم نورها مررت على قبر الحسین بکربلاء ففاض علیه من دموعی الأنوار: ۱۰/۱۶۷)
وذکر الشیخ الطوسی فی رجاله: (إن أول زائر لقبر الحسین (علیه السلام) فی کربلاء هو جابر بن عبد الله الأنصاری السلمی الخزرجی، ویظهر من استقراء الروایات الوارده فی هذا الباب أن جابر بن عبد الله هو أول زائر للقبر فی یوم الأربعین) (موسوعه العتبات المقدسه: جعفر الخلیلی ۸/۲۵۷).)

زیاره سیّد الشّهداء أبی عبدالله الحسین فی عشرین صفر من کلّ عام، وهی المعروفه بزیاره الأربعین.

وقبل الحدیث عن هذه الزّیاره، لا بدّ من ردّ بعض الشّبهات التی أثیرت حول تأبین الأموات، حیث نفى البعض تأبین العرب موتاهم فی أوقات محدّده فی شبه الجزیره العربیّه، واکتفاؤهم برثائهم بُعید الموت، وأنّ عاده تأبین المیت عاده غریبه عن العرب، تسلّلت إلیهم من عادات وتقالید شعوب أعجمیّه، وأنّ لبس الثّیاب السّود عاده فرعونیّه فی مصر القدیمه، وأنّ الإسلام نهى عن المراثی جمعیها.
إذا نظرنا فی کتب التّراث، وجدنا أنّ العرب فی الجاهلیّه عرفوا تأبین الأموات وکان عاده معروفه بین ظهرانیهم، ولم تکن غریبه عنهم، کما عرفوا لبس السّواد فی الحداد خاصه.
فقد کان العرب یتحلّقون حول فراش الشّخص وهو على فراش الموت، ویبدأ النّعی من تلک اللّحظه، وهو ما عرف باللّغه العربیّه باسم العِداد، وفی هذا قال الشّاعر الجاهلیّ أبو کَبیر الهُذَلیّ:
هَلْ أَنْتِ عارِفَهُ العِدادِ فَتُقْصِری؟ أمْ هَلْ أَراحَکِ مَرّه أَنْ تَسْهَری.
فَمَعْناهُ: هَلْ تَعْرِفینَ وَقْتَ وَفاتی؟ وَقالَ ابْنُ السِّکّیتِ: إِذا کانَ لِأَهْلِ الـمَیْتِ یَوْمٌ أَوْ لَیْلَهٌ یُـجْتَمَعُ فیهِ للنِّیاحَهِ عَلَیْهِ فَهُوَ عِدادٌ لَـهُمْ.
وربما استمرّ النّوح عاماً کاملاً، فقد ورد فی لسان العرب، ماده “سعد”: أَنَّ نِساءَ الجاهِلِیَّهِ کُنَّ إِذا أُصیبَتْ إِحْداهُنَّ بِمُصیبَهٍ فیمَنْ یَعِزُّ عَلَیْها بَکَتْ حَوْلاً.
ویظهر ذلک فی قَوْلِ لَبیدٍ یُخاطِبُ ابنتیه وَیَقولُ:إذا مُتُّ فَنوحا وَابْکِیا عَلیَّ حَوْلاً:
فَقوما فَقولا بِالذی قَد عَلِمْتُما ولا تَخْمِشا وَجْهاً ولا تَحْلِقا الشَّعَرْ
وَقولا: هُوَ الـمَرْءُ الذی لا خَلیلَهُ أَضاعَ، ولا خانَ الصَّدیقَ، وَلا غَدَرْ
إِلى الحَوْلِ، ثُمَّ اسْمُ السَّلامِ عَلَیْکُما ومَنْ یَبْکِ حَوْلاً کامِــلاً فَقَدِ اعْتَذَرْ.

أمّا لبس السّواد، فهو کثیر فی الشّواهد اللّغویّه والمرویّات، فثیاب الحداد فی اللّغه تسمّى السِّلاب، فالسّلاب والسُّلب ثِیابٌ سودٌ تَلْبَسُها النِّساءُ فی الـمَآتِمِ. وَتَسَلَّبَتِ الـمَرْأَهُ إِذا لَبِسَتْهُ، وَهُوَ ثَوْبٌ أَسْوَدُ، تُغَطّی بِهِ الـمُحِدُّ رَأْسَها. وفی حَدیثِ أُمِّ سَلَمَهَ: أَنَّها بَکَتْ عَلى حَمْزَهَ ثَلاثَهَ أَیّامٍ، وَتَسَلَّبَتْ.

وبخصوص النّواح، صحیح أنّ الإسلام نهى عن النّوح وعمّا کانت تفعله النّائحات من طقوس کشقّ الثّوب وخمش الوجوه ولطمها وضرب الجسد بالمجالد، والعویل والصّیاح وغیر ذلک، إلاّ أنّ العزاء بقی قائماً وبقی البکاء على المیت حاله إنسانیّه ما لم یصحبه ما یغضب الرَّب، فکانت النّسوه یبکین قتلاهنّ وأمواتهنّ فی الإسلام، حتّى قال کعب بن مالک الأنصاریّ بعد استشهاد أسد الله حمزه یخاطب صفیّه، عمّه النّبیّ صلّى الله علیه وآله:
صَفِیَّهُ قومی وَلا تَقْعُـدی وَبَکِّی النِّساءَ عَلى حَمْزَهْ
کما أنّ رسول الله صلّى الله علیه وآله بکى حین توفّی ابنه إبراهیم وحزن وقال جملته المشهوره: تبکی العین ویحزن القلب ولا نقول ما یسخط الرّب.

ثبوت زیاره الأربعین نصّاً وتاریخاً

أکّدت أحادیث الأئمّه علیهم السّلام على أهمیّه زیاره الأربعین، حتى جعلها الإمام حسن بن علیّ العسکریّ علیه السّلام من سیماء المؤمن فقال: علامات المؤمن خمس: صلاه إحدى وخمسین ، وزیاره الأربعین ، والتّختّم بالیمین ، وتعفیر الجبین.
وهذه الزّیاره رواها صفوان الجمّال عن الإمام الصّادق فقال: قال لی مولای الصّادق تزور الحسین عند ارتفاع النّهار وتقول.. ثمّ تلا الزّیاره.
وإذا کان الباحثون قد اختلفوا، إثباتاً أو نفیاً، حول رجوع السّبایا إلى کربلاء فی العشرین من صفر، فإنّهم اتفقّوا جمیعاً على ورود جابر بن عبد الله الأنصاریّ إلى کربلاء لزیاره أبی عبد الله الحسین علیه السّلام فی ذلک التّاریخ بعد استشهاده بأربعین یوماً، بمرافقه أحد کبار التّابعین، الذی یسمّیه البعض عطیّه والبعض الآخر عطاءً، ویحتمل أنّه عطیه بن حارث الکوفیّ الهمدانیّ، وهو أحد کبار التّابعین الذین سکنوا فی مدینه الکوفه.
ومن المعروف أنّ جابراً، هذا الصّحابیّ المشهور، شهد جلّ المغازی مع رسول الله (صلى الله علیه وآله)، وصحبه فی السّرّاء والضّراء، وروى عنه الأحادیث الصّحیحه، وکان رسول الله(صلى الله علیه وآله) نفسه یزور جابراً، وفی إحدى المرّات قال جابر لزوجته: لا تسألی رسول الله شیئاً. فقالت: یخرج رسول الله من عندنا ولم نسأله! فنادته: یا رسول الله صلِّ علیّ وعلى زوجی، فقال: صلى الله علیک وعلى زوجک.
وقد سمع جابر أحادیث النّبیّ صلّى الله علیه وآله فی حقّ الإمام الحسین علیه السلام ولمس مکانه الحَسنین علیهما السلام من قلب المصطفى، فلا عجب أن یتوجّه هذا الصّحابیّ الجلیل، على کبر سنّه، إلى کربلاء عندما سمع بما حلّ بسبط النّبیّ صلوات الله علیهما.
وعندما وصل جابر إلى کربلاء، اغتسل بماء الفرات، ثم توجّه إلى قبر الإمام الحسین علیه السلام برفقه عطیّه العوفیّ، فأجهش بالبکاء، ثمّ صاح بصوت عالٍ ثلاث مرّات: یا حُسین، یا حُسین، یا حُسین…. ثمّ قال: حَبیبٌ لا یُجیبُ حَبیبَهُ وأَنّى لَکَ بِالجَوابِ وَقَدْ شُطِحَتْ أَوْداجُکَ عَلى أَنْباجکَ، وَفُرِقَّ بَیْنَ رَأْسِکَ وَبَدَنِکَ، فَأَشْهَدُ أَنَّکَ ابْنُ النَّبِیِّینَ وَابْنُ سَیِّدِ الْمُؤْمِنِینَ وَابْنُ حَلِیفِ التَّقْوَى وَسَلِیلِ الْهُدَى وَخَامِسُ أَصْحَابِ الْکِسَاءِ وَابْنُ سَیِّدِ النُّقَبَاءِ وَابْنُ فَاطِمَهَ سَیِّدَهِ النِّسَاءِ وَما لَکَ ما تَکونُ کَذَلِکَ وَقَدْ غَذَّتْکَ کَفُّ سَیِّدِ الـمُرْسَلین، وَرُبّیتَ فی حجْرِ الـمُتَّقین، وَرَضعْتَ مِنْ ثَدْی الإیمانِ وَفُطِمْتَ بِالإِسْلامِ، فَطبْتَ حَیّاً وَطبْتَ مَیتاً غَیْرَ أَنَّ قُلوبَ الـمُؤْمِنینَ غَیْرُ طَیِّبَهٍ بِفِراقِکَ وَلا شاکَه فی الخیرهِ لَکَ، فَعَلَیْکَ سَلامُ اللهِ وَرِضْوانُهُ، وَأَشْهَدُ أَنَّکَ مَضَیْتَ عَلى ما مَضى عَلَیْهِ أَخوکَ الـمُجْتَبى ثمّ جال ببصره حول القبر، وقال: السَّلامُ عَلَیْکُمْ أَیَّتُها الأَرْواح التی حَلَّتْ بِفناءِ الحُسَیْنِ وَأَناخَتْ بِرَحْلِهِ، وَأَشْهَدُ أَنَّکُمْ أَقَمْتُمُ الصَّلاهَ وَآتَیْتُمُ الزّکاهَ ، وَأَمَرْتُمْ بِالـمَعْروفِ وَنَهَیْتُمْ عَنِ الـمُنْکَرِ وَجاهَدْتُمُ الـمُلْحِدینَ، وَعَبَدْتُمُ اللهَ حَتّى أَتاکُمُ الیَقینُ، وَالذی بَعَثَ مُحَمَّداً بِالحَقِّ نَبِیَّاً، لَقَدْ شارَکْناکُمْ فیما دَخَلْتُمْ فیهِ).
فقال له عطیّه العوفی کیف؟ ولم نهبط وادیاً ولم نعلُ جبلاً ولم نضرب بسیف والقوم قد فُرّق بین رؤوسهم وأبدانهم وأؤتمت أولادهم وأرملت الأزواج؛ فقال له جابر:(إِنّی سَمِعْتُ حَبیبی رَسولَ اللهِ صَلّى اللهُ عَلَیْهِ وَآلِهِ وَسَلّمَ یَقولُ: «مَنْ أَحَبَّ قَوْماً کانَ مَعَهُمْ وَمَنْ أَحَبَّ عَمَلَ قَوْمٍ أُشْرِکَ فی عملهم» والذی بعث محمّداً بالحقِّ نَبِیّاً إِنَّ نِیَّتی وَنِیَّهَ أَصْحابی على ما مَضى عَلَیْهِ الحُسَیْنُ عَلَیْهِ السَّلامُ وَأَصْحابُهُ.

هل من علاقه بین تاریخ الزّیاره والعدد “الأربعین”

أیمکن أن تکون زیاره جابر لکربلاء فی ذلک التّاریخ مصادفه، أم أنّ جابراً تعمّد زیاره الإمام الحسین فی الیوم الأربعین بعد استشهاده لاعتبارات تتعلّق بزمن محدّد وعدد محدّد؟ هل تناهى إلى سمعه ما رواه الأئمّه علیهم السلام نقلاً عن رسول الله صَلّى اللهُ عَلَیْهِ وَآلِهِ عمّا له علاقه بالأربعین؟
یتکرّر ذکر العدد الأربعین فی القرآن الکریم وفی الأحادیث الشّریفه، وکذلک فی تفاسیر کثیره لآیات بیّنات عند المفسرّین على اختلاف مذاهبهم، فعلى سبیل المثال، ورد فی القرآن الکریم:
﴿وَإِذْ وَاعَدْنَا مُوسَى أَرْبَعِینَ لَیْلَهً ثُمَّ اتَّخَذْتُمُ الْعِجْلَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَنْتُمْ ظَالِمُونَ﴾البقره:۵۱٫
﴿قَالَ فَإِنَّهَا مُحَرَّمَهٌ عَلَیْهِمْ أَرْبَعِینَ سَنَهً یَتِیهُونَ فِی الْأَرْضِ فَلَا تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْفَاسِقِینَ﴾ المائده: ۲۶٫
﴿وَوَاعَدْنَا مُوسَى ثَلَاثِینَ لَیْلَهً وَأَتْمَمْنَاهَا بِعَشْرٍ فَتَمَّ مِیقَاتُ رَبِّهِ أَرْبَعِینَ لَیْلَهً وَقَالَ مُوسَى لِأَخِیهِ هَارُونَ اخْلُفْنِی فِی قَوْمِی وَأَصْلِحْ وَلَا تَتَّبِعْ سَبِیلَ الْمُفْسِدِینَ﴾ الأعراف: ۱۴۲٫
﴿وَوَصَّیْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَیْهِ إِحْسَانًا حَمَلَتْهُ أُمُّهُ کُرْهًا وَوَضَعَتْهُ کُرْهًا وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا حَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِینَ سَنَهً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِی أَنْ أَشْکُرَ نِعْمَتَکَ الَّتِی أَنْعَمْتَ عَلَیَّ وَعَلَى وَالِدَیَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِی فِی ذُرِّیَّتِی إِنِّی تُبْتُ إِلَیْکَ وَإِنِّی مِنَ الْمُسْلِمِینَ﴾ الأحقاف: ۱۵٫
أمّا الأحادیث الوارد فیها ذکر “الأربعین”، فتکاد لا تحصى، واخترنا منها بعض ما له علاقه بالبکاء على المیت:
– عن رسول الله (صلى الله علیه وآله): إنّ الأرض لتبکی على المؤمن أربعین صباحاً.
– عن الإمام محمد الباقر (علیه السلام) أنّه قال: إنّ السّماء بکت على الحسین أربعین صباحاً.
– عن الإمام الصّادق(علیه السلام) أنّه قال: إنّ السّماء بکت على الحسین أربعین صباحاً بالدّم، والأرض بکت علیه أربعین صباحاً بالسّواد، والشّمس بکت علیه أربعین صباحاً بالکسوف والحمره، والملائکه بکت علیه أربعین صباحاً، وما اختضبت امرأه منّا ولا ادّهنت ولا اکتحلت ولا رجّلت حتّى أتانا رأس عبید الله بن زیاد وما زلنا فی عبره من بعده.
وفی تفسیر آیات القرآن الکریم نجد تکراراً للعدد “الأربعین”، عند المفسّرین المسلمین، شیعه وسنّه، من ذلک ما رواه الطّباطبائیّ عند الحدیث عن مقتل ابن آدم(علیه السلام) على ید أخیه وشرح الأسباب والنتّائج، فی الآیات: ۲۷، ۲۸، ۲۹، ۳۰، ۳۱ فی سوره المائده:«انصرف آدم یبکی على هابیل أربعین یوماً ولیله».
ومما قاله الماوردیّ فی “النّکت والعیون” فی قوله تعالى: ﴿فَمَا بَکَتْ عَلَیْهِم السَّمَاءُ وَالأَرْضُ﴾ الدّخان/۲۹: «أنّ السّماء والأرض تبکیان على المؤمن أربعین صباحاً ؛ قاله مجاهد».
ومن لطائف المعارف التی أوردها وِل دیورانت Durant Will فی موسوعه: قصّه الحضاره فی حدیثه عن زراعه الزّیتون فی الیونان القدیمه:«أنّ شجره الزّیتون لا تُؤتی أُکلها إلّا بعد ستّه عشر عاماً من زرعها، ولا یُکتمل نُموّها إلّا بعد أربعین».

هدم قبر الحسین(علیه السلام) وتبیان موضعه بعد أربعین یوماً

عندما هَدم المتوکل القبر الشّریف، ظنّ وأعوانه أنهم بهذه الطّریقه سیحولون بین النّاس وبین زیاره الإمام الحسین علیه السّلام.
صحیح أنّ رجال المتوکّل منعوهم من الاقتراب من ذلک الموضع الشّریف، ونکّلوا بمن تحدّاهم، إلاّ أنّ العنایه الإلهیّه تدخّلت فلم یندرس المکان، وعُرف موضع دفن الإمام علیه السّلام، فقد ذکر ابن کثیر(ت ۷۷۴ هـ) فی البدایه والنّهایه، ج۱۱/۵۸۰:«أنّ الماء لـمّا أُجری على قبر الحسین لِیُمَحى أثره نضب الماء بعد أربعین یوماً، فجاء أعرابیّ من بنی أسد، فجعل یأخذ قبضه قبضه ویشمّها حتى وقع على قبر الحسین، فبکى وقال:بأبی أنت وأمی، ما کان أطیبک وأطیب تربتک!! ثم أنشأ یقول:
أَرادوا لِیَخْفوا قَبْرَهُ عَنْ عَدُوِّهِ فَطیبُ تُرابِ القَبْرِ دَلَّ عَلى القَبْرِ»
ویروی الأصفهانیّ(ت ۳۵۶هـ) فی مقاتل الطالبیّین، ضمن “ذکر أیّام المتوکّل ومن ظهر فیها فقتل أو حبس” فیقول:«(…) محمد بن الحسین الأشنانیّ، قال:بَعُدَ عهدی بالزّیاره فی تلک الأیّام خوفاً، ثمّ عملت على المخاطره بنفسی فیها، وساعدنی رجل من العطّارین على ذلک، فخرجنا زائرین نکمن النّهار ونسیر اللّیل حتّى أتینا نواحی الغاضریّه، وخرجنا منها نصف اللّیل فسرنا بین مسلحتین، وقد ناموا، حتّى أتینا القبر فخفی علینا، فجعلنا نشمّه ونتحرّى جهته حتّى أتیناه، وقد قلع الصّندوق الذی کان حوالیه وأُحرق، وأُجری الماء علیه فانخسف موضع اللِّبن وصار کالخندق، فزرناه وأکببنا علیه، فشممنا منه رائحه ما شممت مثلها قط کشیء من الطّیب، فقلت للعطّار الذی کان معی: أیّ رائحه هذه؟ فقال:لا والله ما شممت مثلها کشیء من العطر، فودّعناه وجعلنا حول القبر علامات فی عدّه مواضع.
فلمّا قُتل المتوکّل اجتمعنا مع جماعه من الطّالبیین والشّیعه حتّى صرنا إلى القبر فأخرجنا تلک العلامات وأعدناه إلى ما کان علیه».

زیاره الحسین(علیه السلام) والحراک السّیاسیّ والثّوریّ

بعد قدوم جابر الأنصاریّ کربلاء وزیارته قبر الحسین علیه السّلام، أضحت زیاره سیّد الشّهداء سنّه متّبعه على مدار العام، وتحدیداً فی عاشوراء وفی العشرین من صفر من کلّ عام. وعلى الرّغم من القمع ومحاوله منع النّاس من إتیان مشهده فی العصر الأمویّ، وتَفاوُت ذلک فی العصر العبّاسیّ بحسب علاقه الحّکام العبّاسیّین بالطّالبیّین، فإنّ الموالین لأهل البیت(علیهم السلام) والعارفین حقّهم وکرامتهم، ظلّوا یفدون إلى کربلاء لزیاره الإمام الحسین(علیه السلام) إلى أن هدم القبر ومُنع النّاس من الاقتراب من ذلک الموضع الشّریف، وبعد موت المتوکّل أعید بناؤه، وأخذ الناس یزورونه زرافات زرافات، ولا سیّما أنّ الأئمّه علیهم السّلام أکّدوا على زیارته، وأقوالهم فی ذلک کثیره، منها على سبیل المثال:
-عن أبی عبد الله (ع) قال:”زوروا کربلاء ولا تقطعوه فإنّ خیر أولاد الأنبیاء ضمنته ألا وإنّ الملائکه زارت کربلاء ألف عام من قبل أن یسکنه جدّی الحسین (علیه السلام) وما من لیله تمضی إلاّ وجبرئیل ومیکائیل یزورانه فاجتهد یا یحیى ألاّ تفقد من ذلک الموطن”.
-وعنه علیه السّلام عندما سأله حنان بن سدیر عن زیاره الحسین (علیه السلام)، قال: زره ولا تجفه فإنّه سیّد الشّهداء، وسیّد شباب أهل الجنّه، وشبیه یحیى بن زکریّا، وعلیهما بکت السّماء والأرض.
ولولا زیاره الحسین(علیه السلام) التی أضحت سنّه متّبعه، ولولا تلک الحشود التی تفد إلى کربلاء لتستذکر الفاجعه الألیمه ومضامین الثّوره الحسینیّه، لکانت أهداف الحسین علیه السّلام، التی دفعته إلى الثّوره ضد الحکم الفاسد والجائر، فی طی النّسیان، ولکان النّاس اعتادوا على الخضوع والذّلّ، ولم یجرؤ أحد على التّحرّک.
وفی العراق، کان النّظام السّابق یخشى تجمّع النّاس فی کربلاء، فی المحرّم وغیره، لذلک منعهم من التّظاهر أو من التّجمّع الذی تشهده کربلاء الیوم فی ذکرى عاشوراء وفی الأربعین، وما ذلک إلاّ لمعرفته أنّ الوفاده على الحسین(علیه السلام) یعنی استنهاض الهمم، ودفع الظلم.
ولم تقصر أصداء الثّوره الحسیّنیّه على العالم الإسلامیّ، إنمّا امتدّت إلى شعوب کانت تتوق إلى الحریّه والتّخلّص من نیر الاحتلال، حتى قال المهاتما غاندی (قتل فی۳۰ کانون الثانی من عام ۱۹۴۸م) “تعلمت من الحسین أن أکون مظلوماً فأنتصر”.

مطالب مرتبط

3+

کاربرانی که این مطلب را پسندیده اند:

  • avatar
  • avatar

دیدگاه بگذارید

اولین نفری باشید که دیدگاه میگذارد

Notify of
avatar
wpDiscuz