بعــد النمـر.. ‘آل سعـود’ یصدرون أمر اغتیال سماحه السید

بعــد النمـر.. ‘آل سعـود’ یصدرون أمر اغتیال سماحه السید

أحمد الشرقاوی

غضبُ آل سعود على سماحه السید حسن نصر الله وصل ذروه الهستیریا، فخطابه عقب إعدام الشهید الشیخ نمر باقر النمر کان قاسیا بشکل غیر مسبوق انتصارا للحق الذی تعمّد بدم المظلوم، ولیس من عاده هؤلاء الظلمه الفجره المتعجرفین القبول بالانتقاد من أی جهه کانت، لأن کلمه الحق تفضحهم، وتکشف حقیقتهم، وتظهر زور وبهتان ادعاءاتهم، وتُحرّر عقول الناس فتُطلق العنان لإرادتهم المُکبّله بالخوف.. وهذا هو أول الطریق نحو التغییر..

ما لم یفهمه هؤلاء التنابل الأغبیاء، هو أن سماحته لم یکن یدافع عن الشیخ النمر باعتباره عالما دینیا شیعیا کما حاولوا الترویج لذلک من باب التضلیل، بل باعتباره إنسانا أولا، له الحق فی الحیاه التی وهبه الله إیاها.. ومعارضا سیاسیا مسالما ثانیا، من حقه التعبیر عن رأیه السیاسی بحریه حتى لو کان رأیه مخالفا لرأی من یدافع عنه..

فالشیخ النمر مثلا، کان معارضا للنظام السعودی کما کان معارضا للنظام السوری أیضا، وکان یدعو للإطاحه بالرئیس الأسد، وبغض النظر عن اتفاقنا أو اختلافنا معه، فمن حق الرجل التعبیر عن رأیه بحریه، والرسول صلى الله علیه وسلم یقول (أعظم الجهاد کلمه حق عند سلطان جائر)، وآل سعود لیسوا أشرف من عمر بن الخطاب (ر) الذی قال (الحمد لله الذی جعل لی أصحابا یُقوّمونی إذا اعوججت)، وکان یشجع الناس على قول الحق وإبداء رأیهم فی إدارته لشؤونهم بحریه لقوله: (لا خیر فیکم إن لم تقولوها ولا خیر فینا إن لم نسمعها)..

هذا الموقف الذی تمیّز به الرّعیل الأول، کان یصدر عن إیمان عمیق بإن مقاومه الظلم والطغیان هی من طاعه الله، وأن الإنسان وکما قال الإمام علی (ع) خلقه الله حرا کی لا یکون عبدا لغیره، وأن المصیبه لا تکمن فی ظلم الأشرار بل فی صمت الأخیار على ظلمهم وفسادهم، لأنه وکما قال العالم الکبیر أینشتاین: “لن یُدمّرَ العالم بواسطه الأشرار، لکنه حتما سیُدمّر بواسطه أولئک الذین یشاهدون حدوث الشر ولا یفعلون شیئا”، ورحم الله الفیلسوف فولتیر الذی قال “إننی اختلف معک فی کل کلمه تقولها لکننی سأُدافع حتى الموت عن حقک فی أن تقول ما ترید”..

هذه هی القیم الدینیه والأخلاقیه والإنسانیه التی یصدر عنها رجل ربّانی وحقّانی کسماحه السید حین ینتقد ‘آل سعود’، ولا یخشى فی ذلک لومه لائم، لأنه رجل شجاع لا یهاب إلا الله، ولیس کالجبناء الذین یموتون مرات کثیره فی حیاتهم قبل رحیلهم کما یقول المثل الیابانی الشهیر، والذی استلهم منه المناضل المرحوم نیلسون ماندیلا مقولته الشهیره “الشجاع یذوق الموت مره واحده فی حیاته، والجبان یذوقها عده مرات”..

إن أکبر جریمه تُرتکب فی حق الإنسان الذی خلقه الله لیعیش حرا کریما، هی أن یسلبه طاغیه فاسد حریه الرأی لیجبره على العیش کدابّه بکماء تُقاد إلى المسلخ کُلّما شذّت عن قانون الراعی وخرجت عن إجماع القطیع..

لکن أخطر جریمه على الإطلاق، هی أن یأمر الحاکم الظالم الجبان باغتیال من انتقد حکمه بإعدام رعایاه، حتى لو کان المنتقد من غیر رعایا مهلکته.. وهذا ما حصل بالضبط مع سماحه السید حفظه الله.

*** / ***

مطلع هذا الأسبوع، نشر السید جواد نصر الله، نجل الأمین العام لحزب الله سماحه السید على موقعه الاجتماعی، شریطا مصورا من نشره إخباریه عن “التخطیط لاغتیال سماحه السید حسن نصر الله”..

وظهر فی الفیدیو، وفق ما نقلته صحیفه الدیار، مقدمه نشره أخبار تقول: “تناقلت وسائل إعلام أنّ أجهزه استخبارات سعودیه وبحرینیه وأخرى خلیجیه ومندوبین عن الموساد ووکاله الاستخبارات الأمیرکیه CIA تخطط لاغتیال الأمین العام لحزب الله السید حسن نصر الله”.

وأضافت المذیعه: “وکشفت وسائل الإعلام أنّ حاله من الغضب الشدید سادت هذه الأجهزه بعد التصریحات الأخیره للسید نصر الله، خاصه فی دوائر الحکم فی السعودیه وأوساط إداره المخابرات، حیث حدّدت هذه الإداره وبأوامر ملکیه علیا السید نصر الله هدفًا رئیسیًا للتصفیه الجسدیه واضعه إیاه على قائمه الأهداف وبأولویه قصوى”.

واستندت المذیعه فی تقریرها الإخباری على معلومه انفرد موقع “بانوراما الشرق الأوسط” بنشرها بتاریخ ۰۴-۰۱-۲۰۱۶، نقلا عن مصادر أمنیه خاصه کشفت للموقع عن تشکیل غرفه عملیات مشترکه تضم الأجهزه الاستخباراتیه السالفه الذکر بالإضافه لجهاز أمنی لبنانی معروف بولائه لآل سعود، وذلک لتحقیق هذا الهدف الإجرامی من خلال خطه تتضمن مجموعه مراحل، من جمع المعلومات وتحلیلها ورصد ومتابعه تحرکات سماحه السید وتنقلاته، تمهیدا لوضع سیناریو بالمکان والزمان وأسلوب التنفیذ الأمثل للجریمه..

لکن الخطیر فی الأمر، هو ما کشفه موقع “بانوراما الشرق الأوسط” بتاریخ ۰۷-۰۱-۲۰۱۶، نقلا عن مصدر استخباراتی لبنانی قوله، أنه تم الکشف عن شبکه تضم عناصر ومسؤولین من حرکه حماس فی لبنان یقومون بجمع المعلومات والتجسس لصالح جهاز المخابرات الترکیه (MIT).

وأفاد المصدر، بأن الجهاز الأمنی الترکی یرتبط بعناصر حماس عبر شخص یدعى”مشیر صلاح حسنین” وهو مصری ینتمی لحرکه “الإخوان المسلمین”، حیث یتم نقل المعلومات عبره لجهاز المخابرات الترکیه، کما وأن الأخیر له علاقه وثیقه مع المسؤول عن ملف العلاقات الخارجیه لحماس “أسامه حمدان”.

*** / ***

لا نستغرب أن تقوم ترکیا بالمشارکه فی هذه المؤامره الخطیره خدمه لـ”السعودیه” و “إسرائیل”، فهی ارتکبت من الجرائم ما لا یعد ولا یحصى فی حق سوریه والعراق ومصر ولیبیا وتونس، ودخلت فی حلف استراتیجی مشبوه مع “السعودیه” یضم أیضا “إسرائیل السنیه”، لکن الخطیر هو أن تنغمس عناصر من “حرکه حماس” (الجناح السیاسی حتى لا نُعمّم) فی مثل هذه المؤامره القذره، بدلا من أن یرکز السید خالد مشعل وزبانیته على دعم الانتفاضه الفلسطینیه فی الضفه والجهاد فی غزه..

لا یخامرنا شک فی خسه ونذاله وخیانه وعماله السید مشعل ومن معه، فقد کان واضحا منذ أن غدر بسوریه التی آوته ودعمته ووفّرت له کل ما یحتاجه لدعم الجهاد فی غزه، لکنه فی لحظه فارقه من تاریخ الأمه، انقلب على خیار المقاومه واختار التّموقُع فی الجانب الخطأ من التاریخ، مفضلا نصره قضیه “جماعه الإخوان” على حساب قضیه شعبه وکل الشعوب العربیه، وهی القضیه التی ما کانت لتکسبه الشهره والمکانه والزعامه لولا دعم سوریه وإیران وحزب الله تحدیدا، الذی غامر برجاله من أجل إیصال السلاح إلى المجاهدین فی القطاع، وقام على تدریب مقاتلی الحرکه فزودهم بکل ما یملک من خبره ومعرفه، إلى أن فوجئنا بهذا الکنز الثمین من التجربه ینقل إلى التکفیریین فی سوریه.

وغسلنا أیادینا من هذا الرجل ومن معه، وطردناه من قلوبنا بلا رحمه ولا أمل فی العوده بعد أن آثر الولاء لترکیا وقطر و”السعودیه” برغم أن الأخیره وضعت “الإخوان” على قائمه الإرهاب، وبعد أن انقلب على محور المقاومه وانخرط فی مخططات مشبوهه ضده، ودخل فی مفاوضات سریه ولا یزال إلى یومنا هذا وفق معلومات مؤکده کشفتها صحیفه المنار المقدسیه هذا الأسبوع، یفاوض تل أبیب من خلال قطر وأنقره، طمعا فی استلام السلطه لیکون البدیل المقبول عن العمیل محمود عباس فی ما یشبه حلم الشیطان بالجنه، لأن تل أبیب لا تتق فی “الإخوان” بالمطلق، وتعتبرهم أخطر علیها من “القاعده” و “داعش”.

نقول هذا، لأن حماس لم تتعظ من تجربه سوریه، ولم تفهم من دروس التاریخ القدیم والحدیث شیئا، ولا زالت مصره على غیّها لدرجه الجنون عساها تحقق أوهامها للوصول إلى السلطه والثروه، واختیارها العوده إلى الحضن “السعودی” بطلب من ترکیا وقطر مقابل ۲۰ ملیون دولار فی الشهر یأتی فی إطار مشروع خطیر یتجاوز فلسطین لیطال جغرافیه الأمه..

***/ ***

وفی هذا الإطار، یفهم تقارب الریاض وأنقره على حساب مصر قبل تسعه أشهر، واعتراف “السعودیه” بجماعه “الإخوان” إرضاءا لترکیا بعد أن کانت قد وضعتها على لائحه الإرهاب، حیث أبرمت اتفاقا سریا مع أردوغان عشیه انطلاق عاصفه الإجرام على الیمن، تلتزم أنقره بموجبه بتأیید الریاض فی مغامرتها بالیمن، على أن تقوم الریاض بتأیید أنقره ودعمها مالیا لتتدخل عسکریا فی سوریه بهدف إسقاط النظام فی دمشق، وهو الأمر الذی لن تعارضه واشنطن وفق تقدیرات الریاض، فی حال نجحت عاصفه الإجرام فی ترکیع الیمن وإخضاعه للهیمنه الأمریکیه والإسرائیلیه بسبب ما یحویه من احتیاطات نفط هائله، تفوق ما لدى “السعودیه” من مخزون إستراتیجی بقلیل.

هذا یعنی، أنه تم من خلال هذا الإتفاق التکتیکی المرحلی بین ‘آل سعود’ والسلطان أردوغان، الترکیز على أولویه إرضاء الأمریکی والإسرائیلی فی الیمن وسوریه، وتأجیل التنافس حول الزعامه على قیاده “السنه” فی المنطقه إلى ما بعد رسم خرائط التقسیم الجدیده، لأن فشلهما سیؤدی حتما إلى نهایه عهدهما واستغناء الأمریکی عنهما معا.. لهذا السبب، قیل أن إسقاط النظام فی دمشق یمثل مسأله حیاه أو موت بالنسبه لـ’آل سعود’ وللسلطان أردوغان سواء.

أما الحدیث المستجد عن التحالف الإستراتیجی بین الریاض وأنقره، والذی أعلن عنه بمناسبه أعیاد رأس السنه المیلادیه ۲۰۱۵ خلال زیاره أردوغان إلى الریاض بطلب من العاهر سلمان، فلا یعتبر تحالفا جدیدا، لأن التحالف قائم بالفعل بین البلدین منذ انطلاق حرب الیمن کما أوضحنا أعلاه، لکن الجدید هذا المره، هو محاوله توسعته لیضم “إسرائیل” ومصر، وهو الأمر الذی لا تزال دونه عقبات شتّى، لعل أبرزها عقده “الإخوان المسلمین” التی تتوجّس منهم تل أبیب والقاهره شرا، الأولى بسبب “حماس” تحدیدا، والثانیه بسبب خوف السیسی من عوده “الإخوان” للإنتقام فی حال قبل بالتطبیع معهم، لکن هناک الیوم عقده الروسی بالنسبه للسیسی، والذی لن یقبل بانخراط القاهره فی المشروع الطائفی التخریبی الخطیر الذی تُحضّر له مملکه الشر والفتن والإرهاب، وفی حال لم ینخرط، فـ”السعودیه” لن تترک السیسی على عرش المحروسه مهما کلف الأمر من أثمان ودماء..

ولهذا السبب انقلبت “حماس” على محور المقاومه، لاعتقادها أن الورقه (السعودیه – الترکیه – القطریه – الإسرائیه) ستکون حاسمه فی تغییر جغرافیه وتاریخ المنطقه، وهو رهان انتهازی یربط مصیر القضیه الفلسطینیه بـ”السعودیه” التی تسعى لتصفیتها وتصفیه “الإخوان” وحماس أیضا بعد تحقیق أهدافها.

ولم تجد “السعودیه” من حل لعقده “الإخوان”، سوى بتزوید “إسرائیل” بـ ۵۰۰ ألف برمیل نفط یومیا لسد حاجاتها مجانا، بالإضافه لملیارات الدولارات مقابل انخراطها العملی فی حلفها الإستراتیجی هذا، وکذلک فعلت مع مصر، حیث وعدتها بسد حاجاتها من النفط لخمس سنوات مجانا، وزیاده الاستثمارات فی المحروسه بـ ۸۰ ملیار ریال إضافی. وکل ذلک، لتجاوز “عقده الإخوان” التی ترخی بثقلها على الحلفاء، وتأجیلها إلى ما بعد الحسم مع إیران وحلفائها، والاستفاده منها کقوه مسلحه ومدربه، لها خلفیه شعبیه وازنه فی الشارع العربی، یمکن الاستفاده منها فی الصراع الطائفی الذی تخطط لتفجیره الریاض ضد إیران وحلفائها من خلال تحویلها إلى وقود حربها القذره ضد المسلمین الشیعه.. وهذا هو بیت القصید.

لأن الصدع السنی – الشیعی کما نقلت صحیفه “هآرتس” الصهیونیه عن مسؤول إسرائیلی کبیر الأسبوع الماضی ” یخدم مصالح إسرائیل الإستراتیجیه، فهو یثبت لکثیرین أن انعدام الاستقرار فی الشرق الأوسط لیس راجعا إلى احتلال إسرائیل للأراضی الفلسطینیه”.. کما واعتبر أحد کبار المنظرین الأکادیمیین الصهاینه المحاضر فی العلاقات الدولیه والسیاسه الخارجیه ‘عوفر یسرائیلی’، أن “إعدام الشیخ النمر، یشکل فرصه لإنعاش التعاون بین المهلکه و’إسرائیل’، لأنه جاء بمثابه نقطه تحول فی العلاقات بینهما باعتبارهما القوتین الإقلیمیتین فی الشرق الأوسط”، معتبرا أن البلدین یتشارکان فی أربعه أمور: التحفظ على الإتفاق النووی مع إیران، العمل من أجل السلام مع الفلسطینیین الذی دعت إلیه المملکه، رفض المناوشات الإیرانیه فی المنطقه من خلال حزب الله فی لبنان والحوثیین فی الیمن، الموقف من نظام الرئیس الأسد فی سوریه.

*** / ***

من هنا تأتی أهمیه الربط بین إعدام الشهید نمر باقر النمر وأمر اغتیال قائد المقاومه سماحه السید حفظه الله ونصره.. لأن الهدف من اغتیال الشهید النمر کما أسلفنا فی مقالات سابقه وأکد ذلک غیرنا من الکتاب العجم والعرب، هو تفجیر فتنه طائفیه سنیه شیعیه لا تبقی ولا تذر، لاعتقاد ‘آل سعود’ الیهود، أن هذا الخیار هو الورقه الأخیره المتبقیه لدیهم للحفاظ على وجود نظامهم وضمان زعامتهم الوهمیه للعرب والمسلمین بعد القضاء على الشیعه فی المنطقه العربیه وعزل إیران ما وراء الخلیج الفارسی..

وکون إعدام الشهید النمر لم یحقق ما کان یُرجى من ورائه بسبب عقلانیه إیران التی آثرت عدم الرد على الاستفزاز، وحث حزب الله لأتباعه وأنصاره وجمهوره ومحبیه فی العالم العربی والإسلامی عدم السقوط فی فخ الفتنه وتفویت الفرصه على آل سعود کی یفشل مشروعهم التدمیری للأمه، لأن الصراع فی طبیعته سیاسی لا مذهبی.. فإن “السعودیه” قررت المضی قدما فی ذات المقامره، لکن هذه المره من خلال استهداف سماحه السید حفظه الله..

لأن اغتیال شخصیه نادره تعتبر من فلتات هذا الزمن العربی الردیء ورحمه من الله لعباده المخلصین، ستفجر الفتنه لا محاله بکل الحسابات المنطقیه، ولن یبقى للعقلانیه من مکان فی عقول الناس، وستتفجر حتما کل العواطف کقنابل موقوته لتحل الکارثه.. وهذا بالضبط هو ما تسعى إلى تحقیقه “السعودیه”..

وهی بذلک تعتقد أنها ستکون فی مأمن من الطوفان، وأن أمریکا ستهب لإنقاذها، فی حین أن الأخیره وبعد توقیعها للاتفاق النووی مع ایران، أصبحت تعتبر المهلکه عبئا سیاسیا وأخلاقیا واستراتیجیا علیها، بل حتى “إسرائیل” وصلت لنفس القناعه وأدرکت أن الولایات المتحده أدارت ظهرها للمنطقه وترکت حلفائها وأدواتها یتحملون مسؤولیه تصرفاتهم ویدافعون عن أنفسهم بأنفسهم کما قال أوباما فی خطابه الأخیر للأمه الأربعاء، وأن هناک تحالفات جدیده تبنى بعد أن دخل الروسی إلى المنطقه، وها هی إیران تکشف أمس الأربعاء على لسان اللواء رحیم صفوی، أن طهران ستواجه التحالف التآمری الجدید، بتشکیل تحالف یضم (إیران وروسیا ولبنان وسوریه والعراق)، وها نحن نسمع الیوم ولأول مره المتحدثه باسم الخارجیه الروسیه ماریا زاخاروفا، تنتقد الجرائم “السعودیه” فی الیمن، الأمر الذی یوشی بتحول لافت فی الموقف الروسی من ‘آل سعود’ وحربهم الهمجیه على الشعب الیمنی المظلوم.

*** / ***

ومن لا یزال لدیه أدنى شک فی خطوره الدور “الحمساوی” فی إذکاء الفتنه الذی تُعوّل علیه بشکل أساسی “السعودیه”، ننصحه بقراءه مقاله هامه وخطیره للزمیل ‘سامی سوالمه’، نشرت فی صحیفه الأخبار یوم الفاتح من تشرین الأول ۲۰۱۵ تحت عنوان “الوعی المقاوم عند جیل حماس الثانی”، والتی تکشف معلومات صادمه عن حمله فتنویه انطلقت على مواقع التواصل الاجتماعی قبل إعدام الشیخ النمر، تحرض على العلویین فی سوریه والشیعه فی المنطقه بمن فیهم حزب الله الذی تقول عنه أنه یستخفّ بأمه بکاملها (أمه الإخوان المجرمین والسلفیین التکفیریین) حین یواجه مشروعها التحریری الذی تدافع عنه “السعودیه” وتقاتل من أجله “داعش” و”جبهه النصره” و”أکناف بین المقدس” وباقی التنظیمات “الجهادیه السنیه”.

وتدعو حرکه “حماس” لتکوین جبهه عربیه واسعه تستطیع تشکیل حاضنه لمشروع الأمه الذی یمثله العاهر سلمان باعتباره بارقه أمل للتغییر الحقیقی والحراک الإیجابی الذی سیعود بالخیر على فلسطین والعرب جمیعا.

والمأساه کما تتجلى الیوم فی هذا التوجه المُدمّر الجدید، تکمن فی أن هناک اعتقاد سائد مؤداه، أنه من الصعب الوقوف فی وجه التیار الذی تمثله حرکه الجیل الجدید من “حماس”، والتی تحظى بدعم تیّار واسع على امتداد جغرافیه العالم العربی، یحمل توجّهات بُنیت على مرّ الأعوام جرّاء تنشئه إیدیولوجیه صلبه أصبحت تشکل الثقافه الدینیّه السائده فی الأوساط السنیّه، وأن الموقف من “الشیعه” قد اتخذ مسبقا، والآن جاء الوقت لمرحله إطلاق الأحکام یمینا ویسارا لتثویر الناس، وفق ما یقول أحد أبناء الشهداء المعروفین للجریده، مشیرا إلى الدور التضلیلی الخبیث الذی تلعبه وکاله “شهاب” الإخباریه الحمساویه فی هذا الإطار بتمویل وتحریض قطری..

لا نملک معطیات دقیقه تسمح لنا بمعرفه توجهات الرأی العام العربی بالنسبه لهذا الموضوع تحدیدا، وإن کنا مقتنعین أن العامه والدهماء وسواد الأمه بتعبیر الفقهاء، والذین هم غثاء کغثاء السیل، وإیمانهم إیمان جُهّال، إلا من رحم الله ممّن استبدل إسلام سنه السلف غیر الصالح بإسلام القرآن فتحول من مسلم بالوراثه إلى مسلم بالفهم والقناعه..

ومهما یکن من أمر، فما یجب البناء علیه فی هذا الإطار، هو أن شواهد التاریخ والقرآن تؤکد لنا بما لا یدع مجالا للشک، أن المنتصرین دائما کانوا أقلیه مؤمنه، ثابته لا تهزها الریاح الموسمیه العابره ولا الحملات التضلیلیه الزائفه التی تسعى لإطفاء نور الله فی الأرض..

کما وأننا نعلم یقینا، أن من یصنع الحدث ویملک مفاتیح التغییر هی هذه الفئه القلیله المؤمنه التی تحافظ على عهد ربها والدعاء، فتنال الوعد بالنصر والأمان، والفئه التی نتحدث عنها الیوم هی التی أحبها الله وأحبته، وتحارب المشروع الأمریکی بشقیه الإسرائیلی والتکفیری، ولا تدین بالولاء إلا لله ورسوله والذین آمنوا من عباده المستضعفین فی الأرض، الذین وعدهم الله بوراثه الأرض وما علیها، والله لا یخلف وعده..

هذه الفئه اسمها “حلف ……..” املأ الخانه بکلمه من ۸ أحرف لتعرف إن کنت مقربا من ربک أم أنک من حلف المنافقین..

وتذکر أن کل نفس بما کسبت رهینه، أو بلغه الجزار: “کل شاه تعلق من کوارعها فی المسلخ”، یوم لا ینفع المضللین لا السعودیه ولا ترکیا ولا قطر، فأحرى “إسرائیل”..

لکم حلفکم ولنا حلفنا، ولکل حلف هو تابعه، فطوبى للمقاومین الشرفاء، وحفظ الله قائدنا وملهمنا وسیدنا سماحه السید حسن نصر الله المنصور بالله رغم کید الکائدین..

خاص بانوراما الشرق الاوسط

بعــد النمـر.. ‘آل سعـود’ یصدرون أمر اغتیال سماحه السید

3+

دیدگاه بگذارید

avatar
  Subscribe  
Notify of