البعد العبادی فی لیله عاشورا

البعد العبادی فی لیله عاشورا

قیل إن من آثار المحبه ولوازمها الشوق والاُنس فی الخلوه مع المحبوب ، ولذه مناجاته ، کما أن من شأن المُحب أن یؤثر مراد محبوبه علىٰ مراده.

ولذا کان من شأن المُحب (١) للخالق تعالىٰ عدم الغفله عن عبادته وذکره فی کل أحواله ( إذ من أحب شیئاً أکثر ضرورهً ذکرَه وذکر ما یتعلق به ، فمحب الله لا یخلو عن ذکر الله وذکر رسوله وذکر القرآن وتلاوته ، لأنه کلامه ، ویکون محباً للخلوه لیتفرد بذکره وبمناجاته ، ویکون له کمالُ الأنس والالتذاذ بمناجاته ، وفی أخبار داوود : کَذبَ من ادعىٰ محبتی وإذا جنه اللیل نام عنی ، ألیس کل محب یحب لقاءَ حبیبه ، فها أنا ذا موجود لمن طلبنی ) (٢).

وکذا أیضاً من آثار المحبه للخالق عزوجل عدم الصبر على فراقه والبعد عنه ، قال أمیر المؤمنین علیه‌السلام فی دعاء کمیل : فهبنی یا إلهی وسیدی ومولای وربی صبرت علىٰ عذابک ، فکیف أصبرُ علىٰ فراقک ، وکما جاء أیضاً فی مناجاه الإمام زین العابدین علیه‌السلام : وغلتی لا یُبردها إلا وصلُک ، ولوعتی لا یطفیها إلا لقاؤُک ، وشوقی إلیک لا یبله إلا النظر إلىٰ وجهک ، وقراری لا یقر دون دنوی منک (٣).

ومن شأن العبد المُحب أیضاً الإحساس والشعور دائماً بالتقصیر نحو الخالق تعالىٰ مهما کثرت عبادته وطالت مناجاته ، جاء فی دعاء الإمام زین العابدین علیه‌السلام :

__________________

(١) کما لا یخفى أن محبه الله تعالىٰ تتفاوت من شخص لآخر حسب الإیمان ! وان کانوا مشترکین جمیعهم فی أصل المحبه باعتبارهم مؤمنین به تعالىٰ ، فعلىٰ هذا یترتب على المحبه شدهً أو ضعفاً آثار ولوازم.

(٢) جامع السعادات للنراقی : ج ٣ ، ص ١٧۶.

(٣) جامع السعادات : ج ٣ ، ص ١۵۴.

 

—————————————————-

إلهی قد تقشّع الظلامُ ولم أقض من خدمتک وطراً ، ولا من حیاض مُناجاتک صدراً (١).

الأمر الذی یدل على الشوق والأنس بمناجاه الخالق ، والرغبه الأکیده فی الاستمرار فی عبادته بلا انقطاع بدون ملل ولا سأم عند اولیائه ، کل ذلک حُباً فیه (٢) وتعظیماً له واعترافاً له بالعبودیه والتی سمتها الخشوع والخضوع ، جاء فی دعاء الحسین علیه‌السلام یوم عرفه : وَأقمنی بصدق العُبودیَّه بین یدَیکَ.

إنه الموقف الصادق فی سلوک أهل بیت العصمه علیهم‌السلام والذی یُمثل أعلىٰ مراتب الانقیاد والطاعه والخشوع بین یدی المولىٰ ، والإقرار بمقام العبودیه والإذعان له تعالىٰ ، فلا یأنسون إلا بذکره ، ولا تبرد غلتهم إلا بوصله ، ولا تنطفئ لوعتهم الا بلقائه ، فإذا ما سدل اللیلُ ستَره ، ونامت العیون ، أخذوا فی مناجاه الخالق بالعباده فی بُکاءٍ وخشوعٍ لا یشغلهم شاغلٌ عمّاهُم علیه من التوجه إلى الباری تعالىٰ ، فکانوا کما قال عنهم تعالى : ( کَانُوا قَلِیلاً مِّنَ اللَّیْلِ مَا یَهْجَعُونَ * وَبِالأَسْحَارِ هُمْ یَسْتَغْفِرُونَ ) (٣) وقال تعالى : ( تَتَجَافَىٰ جُنُوبُهُمْ عَنِ المَضَاجِعِ یَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ یُنفِقُونَ ) (۴).

__________________

(١) بحار الأنوار : ج ۴۶ ، ص ۴٠.(٢) وهذه العباده أفضل العبادات ، وهی التی تسمى بعباده الأحرار ، روی عن أبی عبد الله علیه‌السلام قال : إنَّ العباده ثلاثه : قومٌ عبدوا الله ( عزّوجل ) خوفاً فتلک عباده العبید ، وقومٌ عبدوا الله تبارک وتعالىٰ طلب الثواب فتلک عباده الأجراء ، وقومٌ عبدوا الله ( عزّوجلّ ) حبّاً له فتلک عباده الأحرار وهی أفضل العباده. بحار الأنوار : ج ٧٠ ، ص ٢۵۵.(٣) سوره الذاریات : الآیه ١٧ و ١٨.(۴) سوره السجده : الآیه ١۶.

———————————————————————

وإذا ما راجعنا سیره أمیر المؤمنین علیه‌السلام فی خصوص هذا الأمر ، وجدناه علیه‌السلام إذا ما جنّ علیه اللیل خرج یبحث عن مکان یخلو فیه مع ربه ، کما شهدت له بُعیلاتُ النخیلِ بذلک ، ولیلهُ الهریر ، وهو بین السهام والرماح ، ولم یثنه ذلک عن مناجاه الخالق تعالى.

وعلىٰ هذا المنهج سار أولادُه الطاهرون علیهم‌السلام وإنک لتجد ذلک واضحاً فی سیرتهم کجزء من حیاتهم لا ینفک عنهم ولا یبتغون غیره ولا یأنسون إلا به ، فهذا سیدُ شباب أهل الجنه الحسین علیه‌السلام یَحکی سیرهَ أبیه أمیر المؤمنین علیه‌السلام وَما کان علیه حالهُ فی العباده کَماً وکیفاً.

أما کمّاً ، فناهیک عمّا حَدّثَ به من هو أعرف الناس به والمُطلع علىٰ شؤونه وأسرار حیاته ، ولدُه زینُ العابدین وسیدُ الساجدین علیه‌السلام لمَّا قیل له : ما أقلَ ولد أبیک ؟!

قال علیه‌السلام : العجبُ کیف ولدتُ له !! کان یصلی فی الیوم واللیله ألفَ رکعه ، فمتىٰ کان یتفرغ للنساء (١).

وأما کیفاً ، فناهیک عمّا یعتریه إذا حضرته الصلاهُ من شده الخوف ، فیتغیر لونُه وترتعد مفاصلهُ ، فقیلَ له فی ذلک ؟! فقال علیه‌السلام حقٌ لمؤمن یقف بین یدی المَلکِ القهار أن یَصفّرَ لونُه وترتعدُ مفاصلُه (٢).

وقد تعجب الناسُ الذین شاهدوا حالتَه من شده خوفه فقالوا له : ما أعظم

__________________

(١) العقد الفرید للأندلسی : ج ۴ ، ص ٣٨۴.

(٢) العوالم ( الأمام الحسین ) للبحرانی : ج ١٧ ، ص ۶١ ، الخصائص الحسینیه للتستری : ص ۴۵.

————————————————

خوفک من ربک ؟! فقال علیه‌السلام : لا یأمن یومَ القیامه إلا من خاف الله فی الدنیا (١).

فهکذا کان حاله علیه‌السلام إذا حضرته الصلاه ، وقام بین یدی الله تعالىٰ وکأنه انتقل إلىٰ عالم آخر ، فلا یشعر بمن حوله ، وناهیک عن صلاته یوم العاشر وهو بین الأسنه والرماح وقد أحاط به الأعداء فلم یکترث بهم ولم یشغله ذلک عن مُناجاه الله تعالى ، الأمر الذی یدل علىٰ ارتباطه الشدید الوثیق بالخالق تعالىٰ ، والذی ما انفک عنه مذ خلقه الله تعالىٰ نوراً فی الأنوار

ومهلِّلین مکبرین وآدم

من مائه والطین لن یترکبا

وقد کان علیه‌السلام فی بطن أُمه ـ صلوات الله علیها ـ وکانت تسمع منه الذکر والتسبیح (٢).

وأما التلاوه فکان یتلو کتاب الله آناءَ اللیل وأطراف النهار وقد رُفع رأسُه على الرمح وسُمع منه الذکر وقراءه القرآن فقد روی عن زید بن أرقم انه قال : مُرَّ به علیَّ وهو علىٰ رمح ، وأنا فی غرفه لی فلما حاذانی سمعته یقرأ : ( أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْکَهْفِ وَالرَّقِیمِ کَانُوا مِنْ آیَاتِنَا عَجَبًا ) (٣) فوقف والله شعری ونادیت رأسک والله یا بن رسول الله أعجب وأعجب (۴).

وأما الدعاء فلم یبارح شفتیه وناهیک عن أدعیته فی السراء والضراء وفی الأماکن المقدسه کدعاء عرفه وغیره وکأدعیته فی لیله عاشوراء ویومها إلىٰ أن

__________________

(١) مناقب آل ابی طالب : ج ۴ ، ص ۶٩ ، بحار الأنوار : ج ۴۴ ، ص ١٩٢.

(٢) الخرائج والجرائح للراوندی : ج ٢ ، ص ٨۴۴ ، بحار الأنوار : ج ۴٣ ، ص ٢٧٣.

(٣) سور الکهف : الآیه ٩.

(۴) الإرشاد للشیخ المفید : ص ٢۴۵.

———————————————————-

غمضت عینه ولسانه لهجٌ بذکره تعالىٰ.

هذا ما کان علیه علیه‌السلام فی العباده والذکر والمناجاه ولأجل هذا استمهل علیه‌السلام القومَ لیله عاشوراء التی هی آخر لیله من عمره الشریف فأراد أن تکون کسائر لیالیه الماضیه ، ولیتزوّد فیها من العباده بالصلاه والاستغفار والدعاءِ وقراءه القرآن.

وقد أفصح علیه‌السلام بهذا حین قال لأخیه العباس علیه‌السلام عصر تاسوعاء : فإن استطعت أن تؤخرهم إلى غدوه ، وتدفعهم عند العشیه ، لعلنا نصلی لربِّنا اللیله وندعوه ونستغفر له ، فهو یعلم أنی قد کنت أُحب الصلاه له ، وتلاوه کتابه وکثره الدعاء والاستغفار (١).

فجعل هذه اللیله العظیمه لیله تودیع وتزود من العباده والمناجاه ، فبات ـ صلوات الله علیه ـ وأصحابه ولهم دوی کدویِّ النحل ، ما بین راکع وساجد ، وقائم وقاعد ، حتى الصباح فکانت لیله عباده ومناجاه کما أرادها علیه‌السلام.

قال أحد الشعراء :

قال امهلونا یا طغاه إلىٰ غدٍ

وغداً سَیحکُم بیننا الصمصامُ

ودعوا سواد اللیل أن یَلقىٰ بنا

قوماً بحبُ صلاتِهم قد هاموا

والله یعلم أن سبط محمدٍ

ما راعهُ کرُّ ولا إقدامُ

لکنه یهوى الصلاهَ لربه

ولهُ بها رَغم الخطوب غرامُ (٢)

وقال آخر :

خَیّمَ اللیلُ فالعباده وهجٌ

یتمنىٰ ألا یضیءَ الصدیعُ

__________________

(١) تاریخ الطبری : ج ۴ ، ص ٣١۶ ، بحار الأنوار : ج ۴۴ ، ص ٣٩٢.

(٢) کربلاء ( ملحمه أدبیه ) : للعسیلی ص ٢٨٩.

———————————————————–

لا لأنّ الرحیل صعبٌ ولکن

عشقَ النسکَ فالفراق مروعُ

حیث لو خیروه بین جنانٍ

أو رجوع لها لقال : الرجوعُ

الأمر الذی یدل علىٰ تفانیه فی العباده ، وعشقه وتعلقه بالصلاه ، والمحافظه علیها ، والاهتمام بها مهما بلغ به الحال وکانت الظروف فلا یشغله شیءٌ عن ذلک حتى لو اجتمعت علیه الإنس والجن (١).

مع أنه مَنْ کان فی مثل موقفه الرهیب کیف یتسنىٰ له أن یفرغ نفسه للعباده ، وهو فی لیله حرب وقتال مع علمه بما یجری علیه وعلىٰ أهل بیته ؟ وأیُّ قلب یحمل مثل هذه الهموم یکون فارغاً للعباده ویتعلق بالخالق مع تراکم الأحداث الألیمه وتعرضه للقتل والتشرید ، مع أن العباده تحتاج إلى فراغ القلب وعدم الانشغال وراحه البال لتصفو له المناجاه مع الخالق.

ومع هذا کله نجد سید شباب أهل الجنه علیه‌السلام وبما اعتراه من المصائب والآلام یتوجه للعباده ویفرغ نفسه لها وکأنه لم یحدث شیء من ذلک ، وهذا غایه التفانی فی الله تعالىٰ والتعلق به والإخلاص إلیه !.

ویذکرنا ـ صلوات الله علیه ـ بهذا أن الصلاه لا تُترک بحال من الأحوال ، لأنها الصله والرابطه بین الخالق تعالىٰ والمخلوق فهی ربیع القلوب ، وشرف المؤمن ، وعمود الدین ، وروح العباده ، وأول ما یُسأل عنها العبد یوم القیامه ، وهذا بعض ما یُستفاد من دروس لیله الطف الخالده.

__________________

(١) روی عن الإمام الصادق علیه‌السلام عن رسول الله صلى‌الله‌علیه‌وآله : أفضل الناس من عشق العباده فعانقها وأحبّها بقلبه وباشرها بجسده وتفرغ لها فهو لا یبالی على ما أصبح من الدنیا على عُسرٍ أم على یُسرٍ. سفینه البحار : ج ۶ ، ٢٧١.

——————————————————

والجدیر بالذکر أنّ هذه اللیله العظیمه من اللیالی التی ینبغی إحیاؤها بالعباده وعدم إغفالها ، فقد جاء فی الحدیث المروی عن رسول الله صلى‌الله‌علیه‌وآله : من أحیا لیله عاشوراء فکأنما عبد الله عباده جمیع الملائکه ، وأجر العامل فیها کأجر سبعین سنه (١).

وروی أیضاً عن أمیر المؤمنین علیه‌السلام قال : إن استطعت أن تحافظ علىٰ لیله الفطر ، ولیله النحر ، وأول لیله من المحرم ، ولیله عاشوراء ، وأول لیله من رجب ، ولیله النصف من شعبان ، فافعل وأکثر فیهن من الدعاء والصلاه وتلاوه القرآن (٢).

فعلىٰ هذا تُعدُّ لیلهُ عاشوراء من اللیالی العبادیه والتی ینبغی إحیاؤها ، وهذا بلا شک یلحظه أهلُ البیت ـ صلوات الله علیهم ـ.

فکانت هذه اللیله الشریفه ـ لیلهُ الدعاء والعباده ـ مع موعد لتتزامن فیه مع السبط الشهید علیه‌السلام فی مواقفه البطولیه الرائده ، لتکتنف فی طیاتها ما یملیه علیها ، وما یترکه من بصمات فیها ، ولتشهد الحدث والموقف ـ على تراب کربلاء الطاهر الذی شهد بعضاً منهما فی السابق من مواقف بعض الأنبیاء (٣) علیهم‌السلام لتملیهما على الأجیال فی کل زمان ومکان ، وتزیل بهما الحجب والأستار عن وجه الحق.

__________________

(١) الإقبال لابن طاووس : ج ٣ ، ص ۴۵.

(٢) مصباح المتهجد للطوسی : ص ٧٨٣.

(٣) روی عن الإمام الباقر علیه‌السلام أنّه قال : خرج علی علیه‌السلام یسیر بالناس حتى إذا کان بکربلاء على میلین أو میل تقدّم بین أیدیهم حتى طاف بمکان یقال له المقذفان ، فقال قُتل فیها مائتا نبی ومائتا سبط کلّهم شهداء ، ومناخ رکاب ومصارع عشّاق شهداء ، لا یسبقهم من کان قبلهم ولا یلحقهم من جاء بعدهم.

بحار الأنوار : ج ۴١ ، ص ٢٩۵ ،ح ١٨.

———————————————————

فکان مما شهدته هذه اللیله العظیمه ، هو ذلک العروج الملکوتی والارتباط الروحی مع عالمَ الغیب ، وذلک حینما قام سید شباب أهل الجنه علیه‌السلام مع أصحابه بین یدی الخالق منقطعین إلیه تعالىٰ بین راکع وساجدٍ ، وقارئ للقرآن ، ولهم دویٌ کدوی النحل ، فتراهم خُشعاً أبصارهم ، وقد کَستهم العباده أنواراً إلهیه ، فکان لها الأثر الکبیر فی تهذیب نفوسهم وشَحذ قلوبِهم وصقلها فتسلحوا بها علىٰ أعدائهم ، وحققوا بها أکبرَ انتصارٍ عرفهُ التاریخ.

یقول الشاعر :

ودویٌ کالنحل فی صلوات

لو أتوها على الوجود لزالا

یَشحذون الفؤاد کی لا یهالا

حین ترتجُّ أرضُها زلزالا

وما أحقهم بوصف من قال :

لله قومٌ إذا ما اللیلُ جنّهمُ

قاموا مِنَ الفُرش للرحمٰن عُبّادا

ویرکبون مطایا لا تملّهمُ

إذا هُم بمنادی الصّبح قد نادى

همُ إذا ما بیاض الصبح لاح لهمْ

قالوا من الشوق لیت اللیل قد عادا

همُ المُطیعون فی الدنیا لسیّدهم

وفی القیامه سادوا کلّ مَنْ سادا

الأرضُ تبکی علیهم حین تفقدهم

لأنّهم جُعلِوا للأرضِ أوتادا (١)

وقد کان لعبادتهم أیضاً أثر کبیر فی نفوس آخرین ، فقد اهتدىٰ بهم ـ کما فی الروایه (٢) ـ اثنان وثلاثون رجلاً من معسکر بن زیاد إذ عبروا إلیهم ، وقد کانوا بالقُرب من خیامِهم ، وذلک لمَّا استوقفتهم تلک الأصوات الرخیمه التی کانت تعلو

__________________

(١) سفینه البحار للقمی : ج ۵ ، ص ۴۵.

(٢) اللهوف : ص ۴١.

—————————————————————–

خیام الحسین علیه‌السلام بهمهمه التسبیح وتلاوه القرآن ، فجذبت قلوبَهم ورأوا أنفسهم یتحرکون نحوهم حتىٰ انضموا إلىٰ رکبهم ، وهذا خیرُ دلیل علىٰ صِدق عبادتِهم وطهاره نفوسِهم وإخلاصهم لله تعالىٰ.

هذا وقد أمضوا لیلتهم هذه حتى الصباح فی عباده وخشوع ، ومِنْ بینهم سیدُ شباب أهل الجنه ـ صلوات الله علیه ـ وهو یرتّلُ القرآنَ ترتیلاً ، وقد أحدقوا به یَستمدون من إشعاعاتهِ النورانیه ما یهیئهم للقاء الله تعالىٰ ، وقد انعکس حاله وما کان علیه من المناجاه على حالهم ، فأقبلوا معه یتضرعون إلى الله تعالىٰ ویستغفرونه ویتلون کتابه ، فکانت عباده بحق خالصه لوجهه الکریم ، ولهذا زادتهم صموداً واستعداداً فی مواجهه الطغیان والتحدی.

لیس فی القارئین مثلُ حسینٍ

عالماً بالجواهر الغالیات

فهو یدری خلف السطور سطوراً

لیس کلُ الاعجاز فی الکلمات

للبیان العُلویّ فی أنفس الأطهار

مسرى یفوقُ مسرى اللُغات

وهو وقفٌ على البصیره ، فالأبصار

تَعشو ، فی الأنجم الباهرات

یَقذفُ البحرُ للشواطئ رَملاً

واللآلی تغوصُ فی اللُّجات

والمصلون فی التلاوه أشباهٌ

وإن الفروقَ بالنیات

فالمناجاهُ شعلهٌ من فؤادٍ

صادقِ الحسّ مرهف الخلجات

فإذا لم تکن سوىٰ رجع قول

فهی لهوُ الشفاه بالتمتمات

إنما الساجد المصلی حسینٌ

طاهرُ الذیلِ طَیّبُ النفحات (١)

__________________

(١) عید الغدیر لبولس سلامه : ص ٢۶٢.

4+

دیدگاه بگذارید

avatar
  Subscribe  
Notify of